عـاجـل: واس: التحالف يعلن تشكيل لجنة مشتركة بين السعودية والإمارات لتثبيت وقف إطلاق النار بشبوة واليمن

لغز خاشقجي.. المحققون الأتراك يحاكون وقائع الحادثة

19/10/2018
ظهيرة الثاني من أكتوبر تشرين الأول عام كانت خديجة جنكيز تنتظر خطيبها الصحفي السعودي جمال خاشقجي خارج مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول الساعة الواحدة والربع ظهرا تقريبا دخل خاشقجي المبنى بعد سبع دقائق فقط كان كل شيء قد انتهى لم يدور بخلد خديجة أنها وبينما كانت تنتظر خطيبها كان جسده يقطع داخل القنصلية ويعبأ بحقائب بلاستيكية تلك بعض الأحداث المروعة التي تكشفها التسجيلات الصوتية التي هي بحوزة الأمن التركي وبنى الادعاء التركي على أساسها روايته لاغتيال خاشقجي يوما بعد يوم تتسرب أجزاء من هذه التسجيلات لتسرد وقائع أكثر مرارة وترويعا لما حدث لخاشقجي داخل قنصلية بلاده أحدث أجزاء الرواية هو ما كشفته للجزيرة مصادر أمنية تركية في مكتب المدعي العام تقول المصادر إن فريق البحث الجنائي التركي لدى دخوله القنصلية السعودية أجرى محاكاة للوقائع التي استمع إليها المحققون في التسجيلات الصوتية لاغتيال خاشقجي وتقطيع جسده وقد حدد المحققون المكان الدقيق الذي قتل فيه خاشقجي والمواقع التي كان يتخذها كل فرد من الفريق الأمني السعودي الذي نفذ القتل مكتب القنصل محمد العتيبي هنا هوجم خاشقجي فور دخوله من قبل عدة أشخاص وقد كانت إحدى غرف القنصلية معدة مسبقا لقتل خاشقجي والتعامل مع جثته فيما بعد بحسب المصادر التركية فإن طبيب التشريح السعودي الصباح التطبيقي هو من تعامل مع الجثة وقد بدأ مباشرة بعد تصفيته بتقطيع جسده بينما تولى آخرون تغليف أجزاء الجثة بعد التقطيع وتظهر التسجيلات أن صلاح التطبيقي كان أسرع من مساعديه في التعامل مع الجثة ويقول المحققون الأتراك إن عملية قتل خاشقجي وتقطيعه وتغليف أشلائه قبيل التخلص منها فيما بعد استغرقت كلها اثنتين وعشرين دقيقة إن صحت هذه الرواية فإنها تثبت أن قتل الرجل وتقطيع جسده والتمثيل بجثته وفق ذلك السيناريو المروعة كان مع سبق الإصرار وليس كما يراد الترويج له بأن تصفيته كانت خطأ خاشقجي ميت أمر أصبح في حكم المؤكد لكن السؤال الملح الآن هو أين جثته ثلاثة أماكن يركز عليها البحث الجنائي التركية وهي منطقة غابات بيلغي بإسطنبول ومحافظة يلوى الواقعة على بحر مرمرة مقابل إسطنبول وحي الواقع في القسم الآسيوي من إسطنبول ويعتقد المحققون أن هذه الأماكن انتقلت إليها ثلاث سيارات للفريق الأمني السعودي بعد الانتهاء من اغتيال خاشقجي ويتوقع المحققون إيجاد أدلة وآثار قد تقود إلى مصير جثته وإلى استكمال الحلقة المفقودة التي تشغل السلطات في أنقرة حاليا قبل الخروج بروايتها الرسمية للإعلام لتقول حينها للعالم كيف قتل جمال خاشقجي