رحيل الرئيس السوداني الأسبق عبد الرحمن سوار الذهب

19/10/2018
ولد المشير عبد الرحمن سوار الذهب في عام 1934 بمدينة الأبيض غربي السودان في أسرة عرف عنها اهتمامها بالعلم والدين تخرج في الكلية الحربية السودانية عام 1955 كما تلقى عددا من الدراسات العسكرية العليا في بريطانيا والولايات المتحدة والأردن قبل أن يبتعث إلى دولة قطر بعيد استقلالها مطلع السبعينيات وعمل مستشارا لوزير الدفاع آنذاك الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وفي مارس آذار من عام 85 عينه الرئيس السوداني الأسبق جعفر النميري وزيرا للدفاع ثم ما لبث أن اندلعت انتفاضة شعبية في أبريل نيسان أطاحت بنميري وفي إثر ذلك قرر سوار الذهب بصفته قائدا عاما انحياز الجيش السوداني للانتفاضة ليرأس هو المجلس العسكري الانتقالي الذي تسلم الحكم إلى جانب مدنيين وبعد عام واحد سلم مقاليد السلطة طواعية لحكومة منتخبة برئاسة الصادق المهدي عقب انتخابات مشهودة جرت عام 86 بعد ذلك تقاعد سوار الذهب متفرغا للعمل الإنساني والدعوي حيث تولى رئاسة مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية حتى قبيل وفاته وأصبح من أبرز الشخصيات الإسلامية والعسكرية في المنطقة في سرادق العزاء اجتمع زملاء سوار الذهب ومن خلفوه في المدرسة العسكرية فضلا عن النخب السياسية والدبلوماسية والثقافية معددين مآثره ومناقبه ربما كانت السمة الأهم في حياة المشير سوار الذهب هي إصراره على التخلي عن الحكم في ثمانينيات القرن الماضي وهي خطوة حظي بعدها باحترام داخلي وإقليمي كبيرين فكانت تجربته في السلطة حافلة وإرثا مضي يصعب تجاوزه في تاريخ السودان الحديث أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم