تصريحات ترامب واتجاهات الموقف الأميركي من قضية خاشقجي

19/10/2018
تتغير لهجة ترامب وتصبح حادة على نحو غير مسبوق يوم واحد يتحدث الرئيس الأميركي عن خاشقجي مرتين واحدة منهما مع وسيلة إعلام كبرى لم يخف يوما تحفظه إزاء إنها نيويورك تايمز التي ناصبها الرجل العداء ومثله فعل يقول للصحيفة إنه يثق في تقارير سابق استخبارات التي تشير إلى تورط سعودي عالي المستوى في اغتيال خاشقجي هذا يعني حسب كثيرين بدءا انعطافة قد تكون كبرى في مواقف الرئيس الأميركي تجاه الصف الأول من قيادات سعودية لا يكتفي ترامب بهذا بل يلوح بعواقب وخيمة ورد قاس وما لم يكن مجرد تفض إزاء الرياض متخيلا قبل شهور لكن زلزالا وقع فخلخل ما هي لكثيرين أنه بني على صخرة إنه اغتيال جمال خاشقجي الصحفي السعودي البارز الذي تتحول قضيته شيئا فشيئا إلى قضية رأي عام في الولايات المتحدة الأميركية ينأى ترامب بنفسه عن المشتبه فيه الأكبر وهو ولي العهد السعودي بل إن نيويورك تايمز نقلت عن مصدر مقرب من ترامب قوله إنه لا يكاد يعرفه فهل رفع الرئيس الأميركي الغطاء عن الأميركيين الشاب المتعجلة للوصول إلى العرش والمبتدئ بأخطاء كثيرة كما ورد على لسان عضو في الكونغرس الأميركي لا يعرف بعد ما إذا كان قد رفع الغطاء تماما عن الرجل لكن ما يعرف أن تحولات ترامب وصلت ذروتها بعد عودة وزير خارجيته من الرياض لقد أرسله على وجه السرعة لمهمة وحيدة كما قال وهي أن يعرف بالضبط ما حدث لخاشقجي وكعادة ترامب قال سنعرف كل شيء في نهاية المطاف هناك بدا واضحا أن بومبيو مدير المخابرات السابق يعرف أكثر مما يعتقد مضيفو وأنه جاء ليوصل رسائل بالغة الوضوح لولي العهد ومن قبل ذلك إلى والده العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز عليكم أن تقدموا روايتكم لمقتل خاشقجي وعليها أن تكون متماسكة ومقنعة لنا وللأتراك وبقية العالم وعليكم أن تحاسبوا من تورط وهناك اثنتين وسبعين ساعة فحسب لتفعلوا ذلك وإن لم تفعلوا سنفعل نحن إنها الدائرة تضيق يعرف ذلك العاهل السعودي ربما وجد من يهمس في أذنه بذلك فكيف يمكن للعاصفة أن تمر يعرف أكثر لم يتبقى كثيرون من حوله فالأمر يتعلق به ونجله الذي فضله على الجميع ونحن من أجله ولي عهد ومن أجله نشأت بينه وبين بقية رجال العائلة مساحة أخذت تتسع أثناء اعتقالات الريس وبعدها هنا ألقى نجله وولي عهده بكبار أبناء عمومته وبعضهم أبناء ملوك ورجال أعمال كبار ومسؤولو أجهزة أمنية وعسكرية مهيبة الجانب ما جعل الحكم يقتصر عليه وعلى نجله فحسب بعد عقود كان فيها توزيع الأدوار بين فروع العائلة الملكية لعبة الحكم السعودي الأسيرة للحفاظ على تماسكها بل ووجودها نفسه هنا في لندن يسأل أحد إخوة الملك ويلام على ما فعله ولي العهد فيجيب بأن ذلك مسؤولية ما يفعله أي الملك نفسه نجله ليش يا أخي مراد معينين كانوا مسؤولين كانوا هم المسؤولين عن ماذا يفعل الملك سلمان لإدارة الأزمة التي يبدو أنها خرجت عن السيطرة تماما تسرب رويترز وهي وكالة دولية مرموقة أنباء عن عدم علمه بما حدث لخاشقجي وأنه سيتولى إدارة الملف بنفسه أخيرا يعرف وأخيرا سيتدخل في أزمة لم يبق سياسي في العالم لم يعلم بها ويعلق عليها ربما لكسب مزيد من الوقت لعل العاصفة تمر ولكن بالتأكيد للحفاظ على العلاقة مع واشنطن ولتعويم ما قيل إنها مهمة قد يتم تمديدها إذا وجدت تسريبات رويترز هون لدى البعض في واشنطن أما خاشقجي فليس على الطاولة لم يتسرب تعبير عن حزن وغضب على مقتله ولا وعيد بمساءلة من فعله إنها العربية السعودية