تأسيس جبهة سياسية جديدة ضد حركة النهضة بتونس

19/10/2018
ائتلاف جديد وغاية رئيسية معلنة بكل وضوح وهي تأسيس جبهة انتخابية ضد حركة النهضة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبرمجة للسنة المقبلة حسب الدستور نداء تونس الذي تحالف مع النهضة منذ أربع سنوات ويشارك معه في حكومة الشاهد بأكبر عدد من الوزراء أعلن الانفصال عنها من جانب واحد بعد رفضها مسايرته في دعوته لتغيير حكومة يوسف الشهادة وأصبح يبحث عن حلفاء جدد حركة النهضة أول المعنيين بهذا الاندماج الحزبي قابلته بالتمسك بدعواته إلى التوافق باعتباره المخرج الوحيد للأزمات التي تتخبط فيها البلاد والتشبث بحكومة الشاهد إلى حين الانتخابات المقبلة حفاظا على الاستقرار لأن الوضع لم يعد يحتمل التغيير في المقابل يستبعد خصوم النداء والمنشقين عنه وكذلك عدد من المحللين أن يساهم هذا الكيان الجديد في حلحلة الأوضاع السياسية نظرا إلى الانشقاقات المستمرة التي طالت نداء تونس وجعلته مجرد ظل لما كان عليه في انتخابات كما يقولون الاندماج بين الاتحاد الوطني الحر ونداء تونس ليست البراءة هؤلاء أهدافا سياسية ونحاول برامج سياسية واضحة وإنما هو مجرد استئجار لقوى سياسية بعد أن فقد نداء تونس أهم قواعده وأهم قياداته لكن على الرغم من هذه المواقف إن هذا الاندماج أعاد خلط الأوراق داخل البرلمان بما يترتب عنه استقالات واستقالات مضادة داخل الكتل بهدف تكوين أغلبية جديدة تؤثر في القرار السياسي عبر ما تصدق عليه في البرلمان عديدة هي التحالفات والجبهات التي تكونت خلال السنوات الماضية والتي تزداد وتيرتها مع كل موعد انتخابي غير أن الثابت في هذه التحالفات هي أنها سرعان ما تنهار بما يوسع الفجوة بينها وبين عامة المواطنين ويجعل نتائجها الانتخابية دون الأهداف المعلنة لطفي حجي الجزيرة تونس