التهم تلاحق نائب رئيس الوزارء الماليزي السابق

19/10/2018
نائب رئيس الوزراء الماليزي السابق زاهد حميدي الذي يتزعم المعارضة حاليا في البرلمان يواجه 45 تهمة منها تلقي رشا قدرت بأكثر من خمسة ملايين دولار عندما كان وزيرا للداخلية وقد دعت قيادة المنظمة الملاوية القومية المتحدة أعضاءها إلى الهدوء واحترام مؤسسات الدولة لا أعتقد أنها محاكمة للحزب حيث إن هناك ثلاثة أنواع من التهم إحداها خيانة الأمانة ونوع آخر يندرج تحت قانون مكافحة الفساد وثالثة غسل الأموال ولذلك فإن المحاكمة موجهة إلى شخص معين لا إلى الحزب كان لافتا حضور كبار قادة الحزب المعروف باسم أمن أول جلسة لمحاكمة رئيسه ورأى مراقبون في تجمع مئات من أعضائه أمام مبنى المحكمة مؤشرا على تماسكه بعد ستة أشهر من الانتخابات التي مني بخسارة فيها أقعدته في صفوف المعارضة لكن التكهنات حول مصير الحزب مازالت قائمة هناك توقعات بشأن ما يمكن أن يفعله حزب أمنو وقد يعمد ممثلوه في البرلمان للانضمام إلى التحالف الحاكم إذا ما حدث شيء لقيادته لاسيما إذا ما حل الحزب ولم يعد قوة سياسية بسبب اتهامات بالفساد أطاحت فضائح الفساد بحزب أمنوا وخصوصا ما يتعلق بأموال الصندوق السيادي وقد أكدت قيادة الحزب تلقيها أموالا من أمير سعودي عندما كانت في السلطة بررتها بتبرع سياسي بينما تحقق هيئات دولية ومحلية في ضلوع أبوظبي في انهيار الصندوق يتجنب قادة الحزب وصف المحاكمات الجارية بحق قيادته بأنها محاكمة للحزب الذي حكم ماليزيا أكثر من ستة عقود بينما يتوقع أن يستغرق النظر بعشرات التهم الموجهة لزاهد حميدي وقتا طويلا الجزيرة