ماذا وراء مهلة بومبيو لابن سلمان؟

18/10/2018
بضعة أيام أخرى طلب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من الرئيس دونالد ترامب منحها للسعودية فسلطات الرياض بحاجة إلى مزيد من الوقت حتى تنهي تقريرها عن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي الذي دخل قنصلية إسطنبول ولم يغادرها حررنا وحيا ماذا عن تقرير العائد من تركيا والمملكة إلى واشنطن بحثا عن حل أو إجابات للغز خاشقجي الرئيس ترامب أنه ينبغي للولايات المتحدة منح السعودية بضعة أيام إضافية لإنجاز التحقيق وذلك حتى يتوفر لنا أيضا فهم كامل للوقائع قبل اتخاذ قرار بشأن الرد من الضروري أن نتذكر علاقات واشنطن الإستراتيجية الطويلة مع السعودية القرار المنتظر بعد إعلان نتائج التحقيقات بالعلاقات الوطيدة بين واشنطن والرياض هل يدخل في إطار ما وصفته الواشنطن بوست الأميركية بالتنظيف الدبلوماسي الوزير فيوم وعود من السلطات السعودية بأن التحقيق سيكون كافيا وشفافا وبوسع الجميع الاطلاع عليه تشكك الصحافة الأميركية في هذه الأوصاف للتقرير وتكرر السؤال على الوزير هل يعقل ذلك من جهة متهمة بالضلوع في جريمة اختفاء خاشقجي ماذا دار بين بومبيو والأمير محمد بن سلمان في الرياض خلف هذه الابتسامات الظاهرة جرى لقاء متوتر يقول موقع أكسس استنادا إلى الموقع فقد أمهل وزير الخارجية الأميركي ولي العهد اثنتين وسبعين ساعة لإكمال التحقيق والواضح أن المهلة التي منحت يوم الثلاثاء الماضي انقضت دون تحقيق المطلوب يضيف المصدر نفسه أن بومبيو حذر الأمير محمد بن سلمان من المخاطرة بتدمير مكانة المملكة على الساحة الدولية ما لم تنهي حالة الغموض قضية خاشقجي وإذا لم تقم الرياض بمحاسبة المسؤولين فسيتعين على واشنطن اتخاذ إجراءات لأن العالم سيطالب بذلك هذا ما سمعه الأمير بن سلمان من مبعوث ترامب وفق ما أفادت به شبكة الأميركية محاسبة المسؤولين هل المقصود من أمر فعلا ومن نفذوا الجريمة التي يرجح أنها تمت بأبشع الطرق من سيأتي ذكرهم في التقرير المنتظر بعد الوقت الإضافي وهل سيكون المشتبه فيه ماهر عبد العزيز المطرب الذي كان مرافقا لولي العهد السعودي في زيارات للولايات المتحدة وفرنسا وإسبانيا في قائمة محاسبين نقلته الصحافة التركية بقائد فريق الإعدام يظهر المطرب الذي يعتقد أنه ضابط بارز ومقرب من ولي العهد في صور المراقبة التركية أمام مبنى القنصلية السعودية قبل وصول خاشقجي بساعات يتوجه بعدها إلى بيت القنصل يوسف العتيبي قبل أن يذهب للفندق ولاحقا بمطار أتاتورك الدولي ومعه حقيبة كبيرة هو الوحيد من كان يجر حقيبة بهذا الحجم ضمن الفريق المكون من خمسة عشر شخصا يعتقد أنهم نفذوا العملية الخاصة تسعة على الأقل من بين هؤلاء كانوا يعملون في أجهزة الأمن السعودية أو الجيش أو الوزارات تؤكد صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في وقت يجري فيه التحقيق السعودي بعيدا عن الإعلام يواصل المحققون الأتراك عمليات التفتيش في القنصلية ومنزل القنصل السعودي أمام كاميرات العالم المعلومات المسربة للإعلام نقلا عن مصادر أمنية تركية بعد أربعة أيام من سؤال أين خاشقجي تقول إن هذين المكانين كان مسرحا لفيلم رعب إخراجه سيئ ماذا ستقول التقارير الرسمية النهائية للتحقيقين التركي والسعودي عن مصير خاشقجي بعد أن وطئت قدماه مبنى القنصلية قبل سبعة عشر يوما أيام لم تكن كافية أم أريد لها أن لا تكون كذلك بحسابات السياسة لمعرفة حقيقة ما جرى للصحفي السعودي المنتقدين لسياسات ولي العهد