بزفيد نيوز: الإمارات استعانت بمرتزقة لاغتيال ساسة وأئمة باليمن

18/10/2018
التقرير الذي انفرد بنشره موقع بزفيد الأميركي تناقلته بتوسع صحف ووسائل إعلام كما أثار جدلا في مواقع التواصل الاجتماعي الجديد في التقرير أن الإمارات استخدمت مرتزقة أميركيين ليس للقتال ضد الحوثيين وهو سبب تدخلها في اليمن كما تقول بل لتصفية خصوم سياسيين أغلبهم شركاء للحكومة اليمنية الشرعية تستطيع الإفلات من المسؤولية عن سلوك كهذا طالما لم يلق القبض عليك كما أنه لا توجد هيئة دولية تحقق فيه إدارة ترمم أطلقت أيدي الإماراتيين والسعوديين وهو ما سمح بالسلوك كهذا رغم أنه ليس قانونيا فريق الاغتيالات بدأ نشاطه في عدن بمحاولة اغتيال فاشلة لعضو مجلس النواب اليمني والقيادي في تجمع الإصلاح إنصاف مايو الفريق نفذ عشرات الاغتيالات لشخصيات معظمها من الحزب ذاته وذلك وفقا لاعترافات قائد الفريق أبراهام لينكولن وهو إسرائيلي من أصل هنغاري ومؤسس شركة التي استقطبت جنودا أميركيين للعمل كمرتزقة لصالح الإمارات هناك عدة إشكالات قانونية بهذا الشأن وأولها أن هذه قد تكون من جرائم الحرب حينما تقتل وتغتال مدنيين خلال الحرب والإمارات الآن في حرب ضد اليمن ستتم محاسبة الإمارات على ذلك في محكمة الجنايات الدولية ونفت الخارجية الأميركية لموقع باز بيد أن تكون الشركات المسجلة لديها كما نفت وكالة المخابرات الأميركية علمها المسبق لبرنامج الاغتيالات الذي تنفذه شركة الصفقة مع الجولان تم الترتيب لها في قاعدة عسكرية بالإمارات بحضور محمد دحلان القيادي الفلسطيني المفصول من منظمة فتح وفقا للموقع الإمارات منحت المرتزقة الأميركيين رتبا عسكرية لحمايتهم من الملاحقة القانونية في الولايات المتحدة وفي المقابل ستواجه الإمارات وذاتها وفقا لمراقبين تبعات سياسية وقانونية جراء شنها حملة اغتيالات لتصفية خصوم سياسيين مراد هاشم الجزيرة واشنطن