وصول أكبر قطعة بحرية عسكرية أميركية إلى ميناء الدوحة

17/10/2018
نحن بالطبع على متن السفينة الهجومية البرمائية الأميركية يو إس إس أيسكس وهي السفينة الأولى التي تصل إلى منطقة الخليج وبالتحديد إلى ميناء الدوحة وهي السفينة الأضخم على الإطلاق والجزيرة أيضا هي أول قناة عربية تصعد على متن هذه السفينة هنا الآن أمامي تجري الاستعدادات للاستقبال الرسمي الذي ستحظى به هذه السفينة الحربية هنا في الدوحة يوجد على متن إيسكس أفراد الوحدة الثالثة عشرة لمشاة البحرية الأميركية ويشكلون حوالي 1600 من مجموع ثلاثة آلاف فرد على متن السفينة وثرية الهجوم البحرية اثنان واحد واحد التابعة للوحدة الثالثة عشرة من مشاة البحرية الأميركية هي القوة الأولى للقوات البحرية وقوات المشاة على الأراضي الأميركية التي تنتشر باستخدام طائرات أف 35 وهي مقاتلة متطورة من الجيل الخامس تصل للمرة الأولى إلى الدوحة الهدف من وجودنا هنا في الدوحة هو تعزيز العلاقات مع البحرية القطرية والتفاعل مع قادتها كما أن أحد الأسباب الرئيسية لوجودنا هنا في منطقة الخليج هو تأكيد التزام الولايات المتحدة بالأمن الإقليمي وحماية الانسياب الحر للأنشطة التجارية والممرات المائية المحيطة به قوات مشاة البحرية الأميركية والمجموعة البرمائية الجاهزة باستطاعتها القيام بجميع الأعمال الحربية استجابة لأي أزمة ولأي نداء إغاثة جراء كارثة طبيعية ونملك على متن السفينة منصة جوية متعددة المهام وتشغل بصورة متزامنة للطائرات المروحية والنفاثة التي تقلع بشكل عمودي وطائرات الهبوط التقليدي إذن ما تشاهدون هنا سفن مرتبطة ببعض وهي عادة عندما تقرر السفينة الحربية إنزال المعدات التي شاهدناها قبل قليل فهي تنزل عبر هذا الممر وبالتالي السفن اللي هي عبارة عن في عرض البحر خلفنا قبل قليل سننتقل إلى سطح السفينة الحربية للاطلاع على أهم وأنواع طائرات على متن هذه السفينة لدينا هنا وهي طائرة تقلع عموديا متوسطة الحجم معا مع طائرة الإف تستطيع قواتنا الاستجابة الفورية لأي طارئ سواء في الجو أو البحر وهي طائرات هجومية مساندة بإمكانها حمل قواتنا ومعدات وتجهيزات حربية إذن نحن الآن في المستشفى الخاص على متن هذه السفينة الهجومية القتالية وهذا المستشفى عادة مخصص للفريق على متن هذه السفينة لكن في حالة الكوارث الطبيعية يصبح أيضا المستشفى للمدنيين وهذا المستشفى يتسع عادة إلى ستمائة مريض سعيد بوخفة الجزيرة من على متن سفينة من الدوحة