نيويورك تايمز: تبرئة ولي العهد من اختفاء خاشقجي صعبة

17/10/2018
أنكروا علمهم حتى بأنه مختفي قالوا إنه دخل القنصلية وخرج ثم رضخوا وقرروا التعاون في التحقيق هي باختصار مراحل التعاطي الرسمي السعودي مع قضية الصحفي جمال خاشقجي منذ اختفت آثاره داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول الجاري وبينما كانت وسائل الإعلام العالمية تضج بأنباء عن أن الرياض على مشارف الاعتراف بقتل خاشقجي خطأ خلال التحقيق معه ينقل الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن العاهل السعودي ونجله ولي العهد أن لا علاقة لهما بتاتا بما جرى في القنصلية يقول إن من سلمان وعاده ببدء تحقيق داخلي موسع بما حدث وأن نتائج التحقيق ستظهر قريبا جدا يقر ولي العهد السعودي إذن أن حدثا ما قد يكون عملية اغتيال وفق القناعة الدولية تمت فعلا داخل القنصلية السعودية في إسطنبول ظهيرة الثاني من أكتوبر وهو الذي سبق وأكد في لقاء مع بلومبيرغ أن خاشقجي غادر القنصلية بعد أقل من ساعة من دخولها وإن كان اغتيال خاشقجي أصبح قضية رأي عام عالمي فمن الجاني الذي أعطى الأمر بقتله إنه السؤال الذي ينشغل الديوان الملكي السعودي في إعداد سيناريو لإجابته بما يحفظ ماء وجه المملكة التي تجد نفسها في حرج شبيه بما كانت عليه إبان أحداث الحادي عشر من سبتمبر أيلول وكذلك بما يجنب ولي العهد الاحتراق بنيران أي تداعيات يروج الإعلام السعودي حاليا لرواية المارقين القائلة بأن خاشقجي قتل خلال عملية مارقة بدون موافقة محمد بن سلمان تسهب صحيفة نيويورك تايمز في سرد تفاصيل هذه الرواية بالقول إن مسؤولا استخباراتيا سعوديا كان صديقا لولي العهد هو من أمر بالتحقيق مع خاشقجي وإن بن سلمان صدق فقط على التحقيق مع الصحفي السعودي أو حتى إجباره على العودة إلى السعودية بالإكراه لكن المسؤول الاستخباراتي تجاوز المدى في السعي بشغف من أجل إثبات ولائه لولي العهد ثغرات كثيرة تكشفها القرائن في هذه الرواية منها ما ذكرته صحيفة واشنطن بوست عن وجود معلومات استخباراتية أميركية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان هو من أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي وقبل أسبوعين تحدث مسؤولون في السي أي إيه عن اعتراضهم مكالمات لجهات عليا في المملكة بشأن استدراج خاشقجي وفي تحرير صحفي توصلت نيويورك تايمز إلى أن أفراد فرقة الموت التي يشتبه الأمن التركي أنهم منفذو عملية الاغتيال جميعهم ضباط أمن وعملاء الاستخبارات وموظفون حكوميون في السعودية من بين هؤلاء ماهر عبد العزيز مطرب وهو مقرب من بن سلمان ورافقه في العديد من جولاته الخارجية يكشف المحققون الأتراك أن مطرب كان المنسق للعملية برمتها وأن الطائرتين الخاصتين اللتين أقلتا الفريق الأمني السعودي تم استئجارهم باسمه ومنذ دخول الفريق السعودي الأراضي التركية وحتى مغادرته أجرى ماهر عبد العزيز مطرب تسعة عشرة مكالمة مع مسؤولين سعوديين منها كانت مع السكرتير الخاص بولي العهد السعودي وفق نيويورك تايمز فإن هذه المعطيات تجعل تبرئة ولي العهد السعودي جمال خاشقجي أمرا صعبا وغير مقبول تنشره صحيفة ياني شفق التركية المقربة من الحكومة في أنقرة جزءا مما تقول إنها التسجيلات الصوتية التي بحوزة المخابرات التركية تكشف لحظات تعذيب وقتل خاشقجي داخل القنصلية بحسب الصحيفة فإن القنصل السعودي اعترض على تعذيب خاشقجي والتمثيل بجثته داخل مبنى القنصلية فقيل له إذا أردت أن تعيش في السعودية فصمت ليستكمل بعدها تقطيع الجسد الصحفي السعودي جمال خاشقجي على أنغام الموسيقى