موقع بازفيد نيوز يكشف تدابير إماراتية لاغتيالات يمنية

17/10/2018
على وقع الأحداث الدامية والواقع الكارثي في اليمن تتكشف معلومات جديدة عن خيوط الأذرع الإماراتية هناك شيئا فشيئا وجديدها فرقة اغتيالات تضم مرتزقة أميركيين التفاصيل نشرها موقع بازفيد نيوز الإخباري والأهداف اغتيال شخصيات سياسية ودينية يمنية كشف التحقيق عن اتفاق استعان من خلاله ولي عهد أبو ظبي بخدمات شركة سبايكر أوبرايشن إسرائيلية بوساطة رئيس الأمن الفلسطيني السابق محمد دحلان مستشار محمد بن زايد مقر الشركة في الولايات المتحدة في ولاية ديلاوير وتضم أفرادا سابقين في القوات الخاصة الأميركية ممن قاتلوا في العراق وأفغانستان ويديرها إبراهام غولان وهو مقاول أمني النجاري وليس التحقيق مجرد تحليلات بل اعترافات على لسان إبراهيم غولان نفسه الذي بدا أنه غير مكترث بعملياته التي نفذها تصريحات جاءت خلال مقابلة مع موقع قال فيها غولاند إن برنامج اغتيالات في اليمن أجازته الإمارات وشملت شخصيات هامة واحدة من تلك العملية حصل على صورها الموقع من عضوين في فرقة الاغتيالات وهما برهان غولاند وإسحاق غيلمور ويشير تاريخ الفيديو الذي صورته طائرة مسيرة إلى ليلة التاسع والعشرين من ديسمبر كانون الأول من عام 2015 فشلت العملية في القضاء على الهدف وهو إنصاف علي مايو رئيس فرع حزب الإصلاح اليمني في عدن لكن العملية تلقي الضوء مجددا على عملية الاغتيال الناجحة منها الفاشلة التي وقعت لحزب الإصلاح اليمني وغيره من المكونات اليمنية أما وكالة الاستخبارات الأميركية فقد نفت أن يكون لديها أي علم بوجود برنامج اغتيال يقوده مرتزقة ويقول الموقع أنه تواصل مع المكتب الصحفي للسفارة الأميركية في الإمارات العربية المتحدة لكن دون أي رد بيد أن خبراء أبلغوا الموقع أنه لا يعقل تقريبا ألا يكون لواشنطن علم باستئجار الإمارات شركة مرتزقة أمريكية من قدامى المحاربين في الميدان يضع التحقيق الجهات المرتبطة بالإمارات في دائرة الاتهام ومنها فرقة أبو العباس والحزام الأمني والمجلس الانتقالي الجنوبي وقد يفتح الباب واسعا أمام أدلة جديدة تفتح التحقيق مرة أخرى في عمليات اغتيال سابقة قيدت ضد مجهول