مقربون من ابن سلمان متورطون في اغتيال خاشقجي

17/10/2018
يروج لرواية أن قتلة مارقين وراء اغتيال جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول ويعلن عن بدء ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان تحقيقا داخليا فتذكر صحيفة نيويورك تايمز أن المشتبه فيهم في قضية خاشقجي لديهم صلات بولي العهد السعودي وأن من بين هؤلاء ماهر عبد العزيز المطرب الذي تؤكد الصحيفة أنه واحد من المقربين من ولي العهد السعودي وأنه رافقه خلال العديد من جولاته وبالفعل يظهر ماهر عبد العزيز مطرب في الخلفية في أكثر من زيارة دورية للأمير محمد بن سلمان لا تدعوا هذه الصور مجالا للشك في أن ماهر عبد العزيز مطرب من الدائرة المقربة من محمد بن سلمان كما لا تدع الصور التي التقطت في المطار بإسطنبول مجالا للشك في أن ما رافق ولي العهد في جولته شارك في عملية قتل خاشقجي داخل القنصلية صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن صلات المشتبه في ضلوعهم في قضية خاشقجي بالأمير محمد بن سلمان تضعف الرواية التي يروج لها بأن خاشقجي مات نتيجة عملية نفذها مارقون دون موافقة ولي العهد السعودي أما موقع ميدل إيست أي فقد أكد بدوره تنسيق مطرب للعملية وقال الموقع أنه حصل على وثيقة من وزارة الداخلية السعودية تشمل معلومات عن سبعة ضباط رفيعي المستوى من المشاركين في العملية وأن مطرب هو أعلاهم رتبة وأضاف أن الوثيقة تشير إلى مطرب بأنه مهندس اتصالات ومرافقة أمني لولي العهد السعودي وأشار الموقع إلى أن ماهر عبد العزيز مطرب هو من استأجرت الطائرتين اللتين أقلت الفريق الذي دخل القنصلية يوم دخول خاشقجي إليها وأنه واحد من اثنين من المشتبه فيهم دخل تركيا جوازين دبلوماسيين وتؤكد مصادر أخرى ما ذهبت إليه نيويورك تايمز وتشير إلى أن مدرب منذ دخول الفريق السعودي الأراضي التركية وحتى مغادرتي أجرى مكالمة مع مسؤولين سعوديين أربع منها كانت مع السكرتير الخاص لولي العهد السعودي ولأن هذه المعطيات تجعل نفي صلات ماهر عبد العزيز مطرب وأفراد آخرين بالفريق بولي العهد السعودي يبدو شبه مستحيل فإن نيويورك تايمز خلصت إلى أن تبرئة ولي العهد السعودي جمال خاشقجي أمر صعب وغير مقبول