فريق التحقيق التركي يفتش منزل القنصل السعودي

17/10/2018
بعد مماطلة الجانب السعودي في التعاون يعود فريق المحققين الأتراك لإجراء البحث الجنائي والتفتيش والمعاينة في بيت القنصل السعودي في إسطنبول وهو الفريق ذاته الذي باشر التحقيق في مقر القنصلية يعود الآن بمعداته وأجهزته إلى منزل القنصل منذ اللحظة الأولى لهذه الحادثة حرصنا على مراعاة القوانين الدولية وضبط النفس والالتزام بالمعاهدات الدولية وعلى خطوات شفافة وانتظرنا بكل صبر التعاون على المستوى الدولي ومع الدولة المعنية وشاركنا ما نملكه من معلومات مع العالم بأسره والعملية القضائية مازالت مستمرة هذه القوانين الدولية التي تتحدث عنها الحكومة التركية تلزمها أيضا بإتباع مسار تحقيق طبيعي دون القفز إلى إصدار مذكرات اتهام أو اعتقال بغير أدلة قوية تدين من تعتقد أنهم ضالعون في اختفاء خاشقجي وربما قتله يشكل يمكن الجزم وفي الفترة التي سيستغرقها تفتيش بيت القنصل فضلا عن التحقيق برمته لكن الأدلة التي سيحصل عليها المحققون ستساهم في كشف غموض الواقعة وبناء لائحة اتهام قانونية قوية وعندها ستعلن النتائج بشكل أسرع وإضافة إلى سعي المحققين الأتراك إلى معرفة ما جرى لخاشقجي فإن مصادر في مكتب الادعاء العام قالت إن العثور على جثة خاشقجي ومعرفة كيفية التخلص منها يمثل سؤالا ملحا دفعهم إلى طلب تفتيش سيارات القنصلية التي يعتقد أنها استخدمت في هذا الغرض يعتقد المحققون الأتراك أن دخول بيت القنصل السعودي في إسطنبول وإن تأخر سيساهم في الإجابة على كثير من الأسئلة المتعلقة باختفاء جمال خاشقجي لكنهم يؤكدون في الوقت نفسه على أن هذا التحقيق يشمل جوانب أخرى مهمة من بينها متابعة اتصالات الفريق الأمني السعودي منذ وصوله إلى إسطنبول وحتى مغادرته محمد معوض الجزيرة اسطنبول