عـاجـل: وزير النقل اليمني: السعودية كانت تتلقى تقارير كاذبة من الإمارات ونأمل من الرياض أن تتخذ موقفا أكثر صرامة

حسابات رسمية سعودية تهدد "غير المتضامنين" مع الرياض

17/10/2018
جملة من الشتائم على لسان أمير سعودي وهي موجهة إلى من آثر الصمت في قضية اختفاء أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الخيار لك إما أن تقف في صف السعودية موقف المدافع أو تتعرض للسب والشتم هذا هو الأسلوب الذي تتبعه حسابات رسمية أو شبه رسمية من مشاهير المملكة في ظل ما يسمى في منصات التواصل هناك حملة مغرضة ضده هنا حساب سعودي كان موثقا بما يعني أنه رسمي ويتابعه عشرات الآلاف يعتبر امتناع مشاهير مواقع التواصل والفنانين والإعلاميين ورجال الدين عن الدفاع أول الأمر وصمة عار في جبينهم لم يصل الأمر حد التجريح اللفظي لمن يلتزم الصمت فقط بل تعدى ذلك إلى تهديد وترهيب كل من لم تتفق آراؤهم مع آراء السلطة الحاكمة إذ شنت حملات مكثفة على ناشطين سياسيين معارضين تهددهم بالاختطاف والقتل واللافت أن الحسابات المشاركة في تلك الحملات لا تحمل أسماء وهمية تابعة لما يسمى بجيوش الذباب الإلكتروني فحسب بل إن بينها حسابات حقيقية لأمراء سعوديين التآمر على المملكة هو الحجة التي يبرر بها هؤلاء المهددون والمتوعدون خطابهم الحاد فلا صوت في نظرهم يعلو فوق صوت المعركة مع الأعداء المتربصين وفي ظل التضامن العالمي الواسع مع الضحية تذهب أوساط سيادية في المملكة وعبر منصات التواصل الاجتماعي إلى أن الصمت لم يعد حقا للسعوديين