التسريبات والأدلة كشفت مصير خاشقجي.. فمن الآمر بالتنفيذ؟

17/10/2018
بيت القنصل السعودي إنها ثانية محطات المعاينة في عمل فريق المحققين الأتراك ويبدو أنها محطة فارقة في قضية خاشقجي مصدر بمكتب المدعي العام التركي قال للجزيرة إن العينات التي عثر عليها ببيت القنصل متطابقة مع تلك التي عثر عليها في مبنى القنصلية أضاف المصدر أن مكتب المدعي العام طلب عينات من دم جمال خاشقجي من الولايات المتحدة بسرعة إذن تتقدم التحقيقات لعلها تكشف جديدا في الساعات القادمة بانتظار ذلك تسهم التسريبات أيضا في اتضاح الصورة تكشف صحيفة نيويورك تايمز ضلوع أشخاص لهم صلات بولي العهد السعودي في قضية خاشقجي المشتبه في أنهم أفراد فريق الاغتيال السعودي جميعهم كما تؤكد الصحيفة ضباط أمن وعملاء الاستخبارات وموظفون حكوميون في المملكة تعرف نيويورك تايمز ماهر مطرب بأنه مقرب من الأمير محمد بن سلمان وقد رافقه في العديد من رحلاته الخارجية الصحيفة توضح بأن مطرب عمل دبلوماسيا في السفارة السعودية بلندن عام 2007 فماذا عن مهمته في إسطنبول إنه منسق عملية قتل خاشقجي برمتها يقول موقع ميدل إيست حصل الموقع على وثيقة صادرة من الداخلية السعودية تشمل معلومات عن سبعة ضباط رفيعي المستوى من المشاركين في العملية هم من الحماية الخاصة للأمير محمد بن سلمان العقيد في الاستخبارات ماهر عبد العزيز مطرب هو أعلاهم رتبة وتشير إليه الوثيقة بوصفه مهندس اتصالات ومرافقا أمنيا لولي العهد السعودي وكان فيما يبدو واحدا من اثنين من المشتبه فيهم دخلا تركيا بجوازي دبلوماسيين ميدل إيست إن مطرب استأجر باسمه الطائرتين الخاصتين اللتين نقلتا إلى تركيا المشتبه بهم الخمسة عشر في تصفية جمال خاشقجي مصادر أخرى تقول إنه أجرى يوم تنفيذ العملية تسعة عشر اتصالا هاتفيا بجهات مسؤولة في السعودية أربعة منها مع السكرتير الخاص لولي العهد السعودي وذاك كشف يدعم ما نقلته صحيفة واشنطن بوست عن مصادر استخباراتية أميركية حول اعتراض مكالمات لجهات عليا في المملكة بشأن استدراج خاشقجي والآن مع توالي التسريبات حول تورط مقربين من الأمير بن سلمان في القضية ستزداد ضعفا رواية القتلة المارقين التي ألقى بها الرئيس الأميركي فتلقفها السعوديون لعل الصورة ستتضح أكثر حين يكشف الأتراك عما لديهم من أدلة وتسجيلات توثق لحظة قتل خاشقجي ما قبلها وما بعدها مصادر مطلعة كانت قد كشفت للجزيرة أن تلك التسجيلات توضح بأن التصفية تمت فور دخول الصحفي المغدور مبنى القنصلية الفريق الأمني السعودي لم يجر معه أي تحقيق بل بادرة مباشرة بضربه ثم حقنه بالإبر واستغرقت عملية القتل دقائق في غرفة القنصل محمد العتيبي وبحضوره ثم تولى العقيد صلاح التطبيقي مدير الطب الشرعي في الأمن العام السعودي وفقا للمصادر عينها تقطيع جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية وهو يستمع وزملائه للموسيقى نيويورك تايمز أن وجود التطبيقي الذي شغل مناصب عليا بالداخلية السعودية يوضح بأن شخصية بهذا الحجم لا يمكن أن تديرها إلا سلطة سعودية عليا