عـاجـل: مصادر للجزيرة: قوات الجيش اليمني تسيطر على مركز مديرية حبان ومعسكر الرمضة الإستراتيجي في شبوة

باستهداف خاشقجي في إسطنبول.. السعودية تثير غضب الأتراك

16/10/2018
بعد تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول وعثور المحققين الأتراك على أدلة فيها تشير إلى قتل خاشقجي ومغادرة القنصل السعودي عائدا إلى بلده جاء دور تفتيش منزل القنصل أيضا فالمنزل كان له دور في اختفاء الرجل وفي تنقل وعمل الفريق القادم من السعودية الذي سماه الإعلام التركي فريق الاغتيال هذا بينما تشكو تركيا من قلة تجاوب السعودية القنصليات ليست مكانا للتحقيق مع الناس والمحاكم والمراجع العدلية هي المكان المخصص لإجرائه والأهم من أنه جرى التحقيق معه أم لا هو كشف مصير هذا الشخص وحتى الآن لم نحصل على اعتراف أو معلومات من المملكة العربية السعودية عن هذا الموضوع نتائج عمليات التفتيش مهما كانت هي التي ستحدد مسار التطورات القادمة في قضية خاشقجي سواء من الناحية القانونية أو السياسية وتسعى تركيا لكشف ملابسات هذه القضية وتفاصيلها وإدارة الأزمة بعيدا عن التوتر والتصعيد ولكن بهدوء ودون إضاعة مزيد من الوقت وطمس معالم ما حدث داخل أروقة القنصلية ومنزل قنصل أتمنى أن نتوصل في أسرع وقت ممكن إلى نتائج تشكل قناعة بالنسبة لنا لأن هناك حديثا عن مواد سامة وما شابهها وهناك محاولات لطمسها عن طريق طلاء المكان وهدف أعمال التفتيش هذه هو كشف الملابسات هذه التطورات بدأت تثير الرأي العام التركي وخصوصا أحزاب المعارضة التي انتقدت ما سمته تعامل الحكومة فيليون مع السعودية المعارضة قالت إن السعودية تنتهج سياسة عدوانية تجاه تركيا واتهمت الحكومة بالتقصير في منع وقوع حادثة فوكوشيما صامتة ولينة تجاه السعودية التي استهدفت بكل وضوح حقوق الإنسان وانتهكت سيادة تركيا وهذا الصمت دفع السعودية إلى التجرؤ على السخرية من عقد تركيا وشعبها ودعم أعداء تركيا حزب الحركة القومية الذي يعتبر حليفا لحزب العدالة والتنمية طالب الحكومة بمعاقبة كل السعوديين أو غيرهم الضالعين في اختفاء خاشقجي وانتقد السياسة السعودية واعتبرها ضارة بالعلاقات بين البلدين وبالتوازنات الإقليمية والدولية عمر خشرم الجزيرة اسطنبول