عـاجـل: مصادر للجزيرة: الرئيس اليمني يرأس اجتماعا لقيادات الدولة في الرياض لمناقشة تطورات عدن

الصحافة الأميركية ترفض تصريحات ترامب المهادنة للرياض

16/10/2018
لم يمر تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أثار فيه احتمال مسؤولية ما وصفهم بالقتلة المارقين عن مصير جمال خاشقجي مرور الكرام في التلفزة الأميركية والتفاعل مع تصريح الرئيس الأميركي وجد مساحة واسعة له حتى في شبكة فوكس نيوز فعلى شاشة هذه المحطة المفضلة لدى ترمب دعا السيناتور لينزي غراهام إلى رحيل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الرجل هدام وقد أمر بقتل خاشقجي ولا نتغاضى عن الأمر وأشعر أنه جرى استغلال والإساءة إليه لأنني لطالما دافعت عن السعودية باعتبارها حليفا جيدا ولكن هناك فارق بين البلد والفرد ومحمد بن سلمان من وجهة نظر شخصية سامة ولا يمكن أبدا أن يكون قائدا عالميا فوكس نيوز لم تكتف بضيوفي بل فندت مباشرة على لسان كبير مذيعيها السيناريو الذي أشار إليه ترمب يبدو لي أن المسؤولية قد تقع على قتلة مارقين ومن يدري فالرئيس لم يشرح لماذا قال قتلة مارقين وربما وفوكس نيوز ليس لديها معلومات استخباراتية أو دليل لدعم تلك التصريحات ولم يصرح أي شخص باستثناء الرئيس بهذا القول على حد علمنا تناولها لتصريحات كتبت صحيفة بوليتيس خوان تلميحات الرئيس الأميركي عن القتلة المارقين أثارت اتهامات باحتمال ضلوعه في مساع سعودية للتستر على قضية خاشقجي شبكة سيانان كانت قد سارعت بعد تصريحات الرئيس الأميركي إلى إذاعة خبر مفاده أن المملكة تتحضر للإقرار بمقتل جمال خاشقجي عن طريق الخطأ أثناء التحقيق معه في القنصلية بإسطنبول أم بي سي أكثر انتقادا للسعوديين ومع انخراط الرئيس أكثر في القضية ولإدلائه بتصريحات متناقضة عن السعوديين وتغييره للقصة يوميا وهو ما يحصل الآن فإن ترمب ليصبح الخبر وعلى شاشة مساندي سيربط مقدمو البرامج فساميز بين تصريحات ترامب ونبه ليخلص إلى القول إن إقرار السعودية المحتمل يتماشى مع تلميحات الرئيس الأميركي بشأن القتلة المارقين لم تخل التغطية الإعلامية الأميركية من إشارات إلى أن الرئيسة يبدو كما يقترح مخرجا على القيادة السعودية يعفيها من المسؤولية المحتملة عن مصير خاشقجي في المقابل كان لافتا نفي وعبر تويتر امتلاكه أي مصالح مالية في المملكة فادي منصور الجزيرة واشنطن