مظاهرات بتعز منددة بالحوثيين والتحالف ودعما للشرعية

15/10/2018
يستمر الحراك الشعبي في تعز جنوب اليمن فقد خرجت مسيرات جابت شوارع المدينة تندد بتدهور الوضع الاقتصادي وتعبيرا عن رفض المليشيات الانقلابية التي قال الحراك إنها المدمر الأول للاقتصاد لم ينس المحتجون توجيه اللوم للتحالف السعودي الإماراتي رافضين جملة وتفصيلا سياسته المتبعة في اليمن واليوم يوم أكتوبر طرد الاستعمار وسيتم وعلى وقع هذه التحركات دعت الأحزاب والمكونات السياسية إلى وضع المناطق المحررة تحت إدارة الحكومة الشرعية وإيجاد رؤية إستراتيجية مشتركة تتفق عليها الحكومة اليمنية مع التحالف السعودي الإماراتي وأكدت الأحزاب على ضرورة توحيد المعركة ضد انقلاب الحوثيين وعدم تحويل الصراع إلى حرب أهلية وفوضى شاملة جاءت هذه التحركات على مستوى سياسي وشعبي بعد تلويح ما يعرف بالمجلس الانتقالي جنوبي المدعوم من قبل الإمارات بالانفصال بدعوة أنصاره إلى ما أسماها انتفاضة شعبية للإطاحة بالحكومة والسيطرة على المراكز السيادية في المحافظات الجنوبية معلنا أنه في حل من أي التزام يربطه بالشرعية وحكومتها كل هذا الحراك في المناطق التي تتبع الشرعية مكن الرئيس هادي من أن يستغل الذكرى الخامسة والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر على الاحتلال البريطاني ليوجه اتهامات لإيران بدعم أطراف جنوبية لم يسمها إلى جانب دعمها لمليشيات الحوثي مشددا على أنه لن يسمح بالاقتتال الجنوبي الجنوبي أنني لن أسمح على الإطلاق لن أسمح اقتتال الجنوبيين فيما بينهم ما يجري في صنعاء لن يتكرر في الجنوب البعض رأى أن تصريحات هادي وضعت النقاط على الحروف وذكرت اليمنيين باتفاق مؤتمر الحوار الوطني على بناء اليمن الجديد بأقاليمه الستة بينما يعتقد البعض الآخر أنها لا تكفي وينبغي على الرئيس وحكومته إيجاد الحلول الجذرية لإنقاذ اليمن وما تبقى منه