هذا الصباح- نجاح تجربة صناعة صابون طبيعي من الرمان

14/10/2018
كل ما تراه بعينيك هنا هو طبيعي مائة في المائة في هذا المعمل الحيوي في إحدى ضواحي مدينة إربد شمالي الأردن تجتهد فاطمة داود في صنع صابون خاص من ثمر الرمان بعد تجارب عديدة أكثر ما يشغل بال فاطمة اليوم وهي التي تعيل عائلة كبيرة هو ولعها بالاستفادة من جميع مخلفات ثمرة الرمان من بذورها ولحلفائها وقشور ها خضعت لدورات تدريبية في كيفية صنع الصابون عموما إلى أن نجحت بعد الاستعانة بمتخصصين في إضافة مستحضرات طبيعية خالية من الألوان على رأسها خلاصة زيت الزيتون الرومان أو تدخله أو عصيره مشروع رائد يسعى القائمون عليه لتصنيف منتجهم الطبيعي ضمن برامج السياحة الطبيعية والبيئية لكي يتعرف السائحون على كيفية إنتاجه ويساعدهم في ذلك أن الأردن يحوي أكثر من خمسة وعشرين صنفا من أنواع الرمان وأكثر من نصف مليون شجرة تتوزع على وديان أصبحت تعرف باسم أودية الرومان لغزارة إنتاجها الذي يكفي حاجة السوق المحلي ويفيض إذا وجدنا آلية تسويق وجدنا آلية للتصنيع المعملي بشكل جيد سوف تشكل رافدا اقتصاديا للوطن وللعملات الصعبة وقد القطاع الرومان نقلة هائلة جدا عزيمة لن تتوقف هنا فالجمعية الأكبر في البلاد لمنتجي الرمان تخطط الآن لتصنيع حناء طبيعية من مخلفاته وتدريب نساء المجتمع المحلي المحيط بالوادي من أجل مساعدتهن في إعالة أسرهن الممتدة بعد أن حققت بعضهن نجاحات سجل أحدها هنا علامة وطنية لإنتاج الصابون الرمان للمرة الأولى على مستوى المنطقة رائد عواد الجزيرة وادي الرمان