هذا الصباح- الإنفلونزا الموسمية.. صيف ثقيل.. كيف تستقبله؟

13/10/2018
الإنفلونزا الموسمية مرض يتحسب له الجميع بسبب سهولة التقاط العدوى به ففي مثل هذا الوقت من كل عام تزداد نسبة الإصابة بهذا الفيروس وبالطبع تتفاوت درجة الإصابة وقد يصل الأمر بكثيرين إلى دخول المستشفى يتعلق الأمر بحالة الطقس إجمالا والانتقال بين الفصول والإنفلونزا أنواع ودرجات وهي مرض فيروسي منها ما هو أكثر حدة وخطرا مثل إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير وغيرها التي انتشرت في السنوات الأخير تتواصل جهود الباحثين والأطباء والسلطات الصحية في ملاحقة الفيروسات المسببة للإنفلونزا وقد أثمرت هذه الجهود جزئيا ولكن الطريق أمامها لا يزال طويلا خاصة وأن الفيروسات طورت نفسها وباتت أكثر مقاومة للأمصال واللقاحات وبدأت الإنفلونزا تنتشر بشكل وبائي لذا تكتسب التوعية والوقاية منها أهمية خاصة في المقابل قد يبدو تجنب العدوى أمرا عسيرا بسبب الحياة المدنية الحديثة حيث يعيش الناس في تكتلات كبيرة ويختلط الناس في المراكز التجارية وأماكن العمل وقاعات الدراسة وغيرها من التجمعات ولعل ذلك يفسر بشكل ما في انتشار الإصابة بهذا الفيروس الموسمي في المدن الكبرى أكثر من المناطق الريفية والنائية