عـاجـل: مراسلة الجزيرة: طاقم الناقلة الإيرانية يؤكد الاستعداد للإبحار ويقول إنها ستغادر جبل طارق بعد حل مشكل تقني

لغز خاشقجي.. أنقرة تتهم الرياض بعدم التعاون في التحقيق

13/10/2018
ادخلوا لا تدخلوا فتشوا لا تفتشوا فتشو ولكن على حافة النعم ولا يراوح الموقف السعودي في التعاون مع لجنة التحقيق التركية التي طالبت السعودية المشاركة فيها ووافق الأتراك وهي تلح لتفتيش القنصلية التي اختفى فيها الصحفي جمال خاشقجي قبل عشرة أيام ما دفع وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن يطلب من السعوديين بوضوح السماح بالتفتيش وتقول أنباء صحفية تركية إن السعودية تسمح أو تريد تفتيشا سطحيا على طريقة استعراض الأثاث والغرف كما فعل القنصل مع مصور رويترز لكنهم يرفضون التفتيش الجنائي لاسيما استخدام مادة اللومينول الكاشفة لآثار الدم الممسوح فهل أريق دم ومسح التحقيق جار لكن المعطيات التي تضج بها كبريات صحف العالم وشاشاته ووكالات أنباء وتصريحات رؤساء ومسؤولين تدفع لتعزيز الاشتباه بقتل خاشقجي في القنصلية وآخرها وربما أخطرها ما نقلته واشنطن بوست وسي أن ان عن تسجيلات قاطعة بيد الأتراك تظهر نهاية جمال خاشقجي المأساوية داخل قنصلية بلده وتتضمن ما نقلته سيئا عمن سمعها وقائع صادمة ومقززة لاحتجازه وتعذيبه وتقطيع جسده أمام القنصلية في اسطنبول تبيت وسائل الإعلام العالمية ومثلها عند منزل القنصل العتيبي الذي ذكرت صحف تركية أنه في حالة ذعر وفي الرياض سكون وصمت صمتت المملكة بعد أيام من اصطناع اللامبالاة ثم تركت المهمة لوسائل إعلامها وما يعرف بجيوش الذباب الإلكتروني فلم تقل تخبطا وهي تحاول عبثا كيف تخلط بالزيت في قضية لا تحتاج لدفع التهمة غير جوابين بسيطين أين جمال وإن خرج اين صورته قبيل فجر السبت التحق وزير الداخلية السعودي بنظرية اتهام الإعلام فخرج ببيان ينفي ما دعاها ادعاءات إعلامية كاذبة تتهم السعودية بإخفاء أو قتل خاشقجي وفي تفصيل مثير نفى ما قال حرفيا إنها ادعاءات بصدور أوامر بقتله مما قد يوارب الباب لدخول احتمال قتله بدون أوامر وفيما عدا ذلك غياب تام للديوان الملكي ولمجلس الوزراء والوزراء وترك الكلام في قضية يتحدث عنها رؤساء الدول والأمم المتحدة والعواصم الكبرى لوزير الداخلية كأنها حادث سير في الرياض وأكبر الغائبين الوزير المعني لم يظهر عادل الجبير لا صوتا ولا صورة ولا بيانا وهو وجه المملكة الخارجي للرد عنها سيما وأن دولا كثيرة من بينها كندا تطالب اليوم السعودية بإجابات فورية وعاجلة عما جرى لخاشقجي لم يخرجوا الجبير لإسكات أحد ولا لترميم صورة تزداد قتامة لبعثاته الدبلوماسية تتناوشها الشبهات بأنها مسارح محتملة لجرائم قتل ولا لاحتواء سمعة تهوي فتمنع طائرتان خاصتان سعوديتان من النزول في مطار إسطنبول وفي الأذهان طائرات الخمسة عشر المشتبه بأنهم كتيبة إعدام خاشقجي صمت الجبير وتصمت المملكة في قضية تملأ سمع العالم وبصره