رفض شعبي وحقوقي لسياسات التحالف السعودي الإماراتي بتعز

11/10/2018
يتكرر رفض التحالف السعودي الإماراتي وسياسته في اليمن ويتجدد هذه ليست المرة الأولى التي يتظاهر فيها أهالي بتعز محتجين على تردي الأوضاع الاقتصادية وما سموه سياسة الحرب والتجويع التي يقولون إنه استوحى بتطبيقها عليهم الحوثيون والتحالف والحكومة الشرعية وندد المحتجون أيضا باستمرار تخاذل التحالف السعودي الإماراتي في مساعدة الجيش والمقاومة بفك حصار الحوثيين على المدينة وانخراطه بدلا عن ذلك في مشروعات تضعف الشرعية بإنشاء تشكيلات مسلحة خارج الجيش والأمن الشرعيين وفي إطار رفض سياسات التحالف أيضا دعا وكيل محافظة المهرة السابق الذي يقود الاحتجاجات المناهضة لوجود التحالف السعودي الإماراتي هناك السلطات الشرعية إلى عدم توقيع أي اتفاقات مع السعودية أو السماح لها بمد أنبوب نفط في الأراضي اليمنية في هذه الأثناء دعت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الأطفال التحالف السعودي الإماراتي لوقف الضربات الجوية على الأهداف المدنية في اليمن ومحاكمة المسؤولين عن سقوط الأطفال ضحايا لتلك الهجمات غير المشروعة يشكل الأطفال ما يقرب من من القتلى المدنيين في اليمن هناك طفل واحد من بين كل خمسة قتلى مدنيين ذلك يعني مصرع عدد كبير من الأطفال دائما قلقين جدا بسبب الضربات الجوية وكذلك من أثر الحصار الجوي والبحري ونوهت اللجنة لعدم فاعلية الفريق المشترك لتقييم الحوادث الذي شكله التحالف السعودي الإماراتي قبل عامين للتحقيق في هجماته التي استهدفت أطفالا أو منشآت ومواقع يترددون عليها مشيرة لعدم وجود حالة واحدة أفضت فيها تلك التحقيقات إلى محاكمات أو حتى إجراءات تأديبية