انتخابات برلمانية تكميلية بماليزيا، وسط توقعات بفوز أنور إبراهيم

12/10/2018
تعهد ضمني قدمه رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد بتسليم السلطة في غضون عامين وذلك في أول ظهور جماهيري له إلى جانب أنور إبراهيم لدعمه في انتخابات تكميلية يسعى من خلالها للوصول إلى البرلمان وقد تعهد إبراهيم لناخبيه بخدمتهم من أعلى موقع في السلطة المهمة الوطنية معروفة وهي أنني ساتقلد منصب رئيس الوزراء في الوقت المحدد وهذا في مصلحة سكان بروكسل حيث سأكون على اتصال مباشر بهم ويحمل همومهم واحرصوا على التنمية وحل مشاكلهم وتطوير البنية التحتية والخدمات يبدو دعم قادة الأحزاب المنضوية تحت التحالف الأمل الحاكم تحصيل حاصل بالنسبة إلى أنور إبراهيم لكنه حذر من انطباع بأن النتيجة محسومة لصالحه بما قد يتسبب بتلكو أنصاره للخروج للتصويت يعول أنور إبراهيم على أصوات الأقليتين الهندية والصينية اللتين تشكلان غالبية سكان مدينة بورت ديكسون فهذه المرأة من أصل هندي تدير مطعما يقدم الطعام هنديا وصينيا وتدعو زبائنها إلى التصويت لصالح أنور إبراهيم رغم أن هذه الدائرة عرفت بأنها معقل للمؤتمر الهندي الماليزي أنور إبراهيم نأمل تطوير بورغسون وتنميتها والاستجابة لتطلعات الناس واحتياجاتهم الأساسية دعم رئيس الوزراء الحالي يجعله قادرا على التغيير دخل الحزب الإسلامي الماليزي استباق دون حليف أملا في استقطاب أصوات العرقية المالاوية التي تشكل نحو من سكان بور ديكسون بينما فسر غياب حزب أمن الحاكم سابقا على الانتخابات التكميلية بعدم رغبته في خوض معركة خاسرة أو أملا في علاقة جيدة مع رئيس الحكومة المقبل سجن أنور إبراهيم بعد الانتخابات العامة في مايو أيار الماضي حيث فاز حزبه ضمن تحالف الأمل فاختار هذه الدائرة لخوض انتخابات تكميلية تمكنه من دخول البرلمان في خطوة قد تكون الأخيرة قبل وصوله إلى منصب رئيس الوزراء سامر علاوي الجزيرة بورت ديكسون