هل يستغل ترامب حكام السعودية على أبواب الانتخابات النصفية؟

11/10/2018
كل ما أطل الرئيس الأميركي دونالد ترامب على حشد انتخابي لأنصاره كانت السعودية مادة دسمة لدعاية حزبه الانتخابية في تصريح هو الرابع من نوعه وهذه المرة ولاية آيوا طالب ترامب العاهل السعودي بالدفع مقابل الحماية الأميركية ما يحدث هو أننا نحمي دولا ثرية مقابل لا شيء لا شيء هل السعودية دولة ثرية نعم إنها كذلك وأنا قلت للملك يجب أن تدفع آسف لكن عليك أن تدفع إن أردت حمايتنا فإنه يجب عليك أن تدفع أنت لديك المال وعليك أن تدفع عليك أن تدفع وسبق لترامب أن قال أمام حشد انتخابي آخر إن العاهل السعودي الملك سلمان لن يستمر في السلطة لأسبوعين لكن هذه المرة كان أكثر تحديدا في مصدر التهديد للسعودية والشرق الأوسط برمته فالمنطقة وفق الرئيس الأميركي قد تنهار في دقائق معدودة انظروا ماذا فعلنا مع إيران قبل مجيئ إلى السلطة كان بإمكان إيران احتلال الشرق الأوسط خلال اثنتي عشرة دقيقة فقط أما الآن فالإيرانيون يحاولون النجاة بأنفسهم وتتزامن تصريحات ترامب التي يلوح بها برفع الحماية عن السعودية مع مطالبه من المملكة لخفض أسعار النفط فهل الغاية من تصريحات الرئيس الأميركي لاستغلال حكام السعودية على أبواب انتخابات تشريعية نصفية يخشى نتائجها إنه يحاول أن يظهر أن باستطاعته تحصيل مساهمات ومبالغ مالية أكبر من دول الشرق الأوسط لقاء نشر القوات الأميركية وهو يسعى إلى إظهار أنه يقوم بشيء ما حيال ارتفاع أسعار الوقود هذه الأسعار تمثل مسألة حساسة للغاية لاسيما قبيل الانتخابات وبالتالي يحاول أن يبرهن أنه يدافع عن المستهلك الأميركي ومقابل هذه الضغوط التي تخالف الأعراف الدبلوماسية كان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال إنه يحب العمل مع طهران لكنه أضاف في مقابلة صحفية أن المملكة لن تدفع شيئا مقابل تصف الإدارة الأميركية علاقتها بالسعودية بالشراكة الإستراتيجية لكن الترام يرى فيها أيضا مصدرا لجني الأموال وفق تصريحاته التي تثير بدورها السؤال التالي ما فائدة هذه الأسلحة التي يصر الرئيس الأميركي على بيعها للمملكة إن كانت لن تحميها لدقائق فادي منصور الجزيرة بواشنطن