هذا الصباح-مصممة أزياء تتضامن مع الأسرى بطريقتها الخاصة

10/10/2018
تحيك مصممة الأزياء الفلسطينية الشابة روان أبوغوش ثيابها على هذا النحو أسلك معدنية قاسية تتخلل قطع القماش لتنتج في النهاية زيا وعملا فنيا اختارت أبوغوش الأسلاك لتذكر بقضبان السجن حيث يقبع آلاف الفلسطينيين في الأسر تتبنى المصممة الشابة فلسفة فنية خاصة تبدو أقرب إلى الواقع وأكثر قدرة في التعبير عنه أشياء كثير مهمة بالنسبة لي اللي أنا أشتغل في موضوع الأزياء ولكن بلغة فنية لغة تحاكي اللغة البصرية وبنفس الوقت أدرك أنها تعبر عن المواضيع بشكل فني باستخدام مواد مختلفة اللي هي غير مألوفة على الجسد نفسه ولكن صيانة وتعابير معينة أعمال أبوغوش تعرض ضمن فعاليات مهرجان هولندي الفني الذي يعقد في القدس للمرة الأولى يركز المهرجان على المضامين الثقافية والشعبية والسياسية النابعة من الواقع الفلسطيني المعاش تحت الاحتلال البسيط اللي بيقدر يعني الفكرة بشكل عميق نوعا ما خاصة عمان أبوغوش بصراحة أكثر الأعمال كانت مميزة بالنسبة لي لأنه مشغول كثير يشتمل المهرجان على الكثير من الفعاليات والبرامج التي تذكر بالمعاناة الفلسطينية المتواصلة أذكر ومواقف ترجمها فنانون شباب إلى لوحات إبداعية ذات مضامين وطنية لا تخطئها العين