هذا الصباح-طرابلس اللبنانية تحتضن معرض الفن المعاصر

10/10/2018
للدول أعمار طبيعية كالبشر سرعان ما تنهار هكذا يقول عالم الاجتماع ابن خلدون في نظريته تعكس مدن لبنان التاريخي هذه النظرية فطرابلس بنيت مرات على أنقاض حضارات غابرة سقطت أقواس النشاب من أيدي غزاة مروا عليها وبنيت فوق المدينة مدن ثم حل ضجيج وسط العمران الحديث واستبدل الرخام بالإسمنت بين عشرون عملا فنيا جزءا من نظرية أطوار العمران لابن خلدون ولفت النظر إلى الصراع بين الحداثة والتراث أرادت دولة لبنان تقديم طرابلس بعد الاستقلال باعتبارها مدينة تمزج التراث والحضارة فالمعماري الدولي ألكسندر لمعايير الذي خطط العاصمة البرازيلية برازيليا هو نفسه من صمم هذا المعرض قلبا للمدينة ونشاطها التجاري والاقتصادي والثقافي لم تكتب للمعرض الحياة وسقط لبنان في دائرة الحرب وفي نظرية ابن خلدون تفسير لذلك وهو أن سقوط وازع الحاكم أو قوة ردعه يؤدي إلى اقتتال الناس ودمار العمران هذه الأصوات لتشققات كتل جليدية وهي جزء من هذا العمل السمعي البصري يتردد صداها في هذا المسرح الفارغ منذ بنائه إذا نعتبر أنه تقدموا التكنولوجيا والحداثة كمان هايدا الشيء اللي لازم نفكر فيه وأنه أكثر مما السطحية أنه كل شيء جديد منيح أو كل شيء لننسى التاريخ فإذن كل الأسئلة نحن ما عنا جوانب عليهم لأن الفنانين ما بيجيبوا بالعكس يطرح وضعت الدولة اللبنانية الحديثة في الستينيات برنامج تطوير صواريخ بعيدة المدى لكن هذا الشيء لم يتحقق وقد بينه هذا العمل أما التقنيات فقد تكون وحشية كما تجلت هنا أو مصفاة جميلة في نفس الوقت تماما ازدواجية النفس البشرية هو إذن معرض يفتح النقاش مرة أخرى حول تطور الدول والصراع بين الأصالة والحداثة في مدينة ضاربة في القدم يطمح أهلها أن تنقلهم الحداثة من التهميش إلى العمران إيهاب العقدي الجزيرة بطرابلس شمال لبنان