هذا الصباح- تقنية جديدة تتنبأ بالنوبات القلبية قبل حدوثها

10/10/2018
لعقود من الزمن لم يجد الأطباء وسيلة للكشف عن صحة شرايين القلب غير القسطره إجراء طبي لم يزل عاجزا إلى حد ما عن إعطاء الصورة الواضحة عن حالة المريض ويبدو أن المشكلة وجدت من يحلها مع إعلان فريق باحثين وعلماء في جامعة أكسفورد في بريطانيا ومؤسسات بحثية في ألمانيا والولايات المتحدة تمكنا من تشخيص حالة الدهون المحيطة بالشرايين التاجية الظاهرة في الصور الضوئية بواسطة المعادلات لوغاريتمية ويقول باحثون إن التركيبة الدهون تتغير في حال التهاب الشريان وهو باعتقادهم يعطي مؤشرا مبكرا على ارتفاع احتمال إصابة المريض بنسبة كان الهدف من طريقة هوليود في تشخيص الأوعية الدموية بالقلب هو تحديد الالتهاب في الشرايين القلبية لأن هذا ما كنا نحاول تحقيقه خلال السنوات الخمس الماضية ولدى تحديد الاضطهاد سنتمكن من معرفة أي منها سيصاب بالمرض وأي منها سيسبب النوبات القلبية الأطباء على أن تقنيتهم الجديدة لا تحتاج إلى إجراءات طبية إضافية أو مزيد من الصور الضوئية ويكفي المريض بألم في الصدر أخذ صور لأوعية دموية للكشف عن أي التهاب أو ضيق فيها والتكنولوجي نستطيع من خلال التقنية الجديدة تحديد حالة الأوعية الدموية وإذا ما رصدنا ذهابا فقد يشير ذلك إلى احتمال تضييق الشريان في غضون خمس سنوات وهنا قد نبدأ باتخاذ إجراءات وقائية بالعقاقير لتجنب تشكل الصفائح في شهرين الأطباء معظم أسباب النوبات القلبية إلى تراكم الصفائح الدموية التي تعيق مجرى الدم ويأمل باحثون أن تسهل تقنياتهم وظيفة الأطباء لتشخيص حالة الأوعية الدموية بدقة للحد من النوبات القلبية التي يصل عددها إلى مائة ألف في بريطانيا وحدها سنويا