زينة نصار بطلة ملاكمة تلهم المحجبات

10/10/2018
عندما اتفادى اللكمة بنجاح فعند هواءها يمنحي الشغف هكذا تعبر الفتاة الألمانية من أصل عربي زين نصار عن ولعها بالملاكمة لم تتجاوز العشرين من عمرها لكنها حققت إنجازا كان يبدو مستحيلا أن يحلم به المرء بطلته ألمانيا في وزن الريشة وأصبحت زينة ترنو ببصرها إلى دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 2020 فهي مسلمة ألمانية ترتدي الحجاب وقد واجهت مفردات من التحدي على كل الصعد الملاكمة بالنسبة إلي رياضة كاملة للجسم وتستلزم الاحترام والانضباط وهذا ما أحبذه وهي من أقوى الرياضات في العالم تعلقت بها منذ أن شاهدت بالصدفة فيديو لسيدات يمارسن الملاكمة كنت أعتقد أنها محفوفة بالمخاطر لكن مثابرة السيدات أثرت فيه وأدركت حينئذ أنه بمقدوري فعل ذلك تفتخر زينه بانتمائها إلى دينها وحجابها واستطاعت وهي تفتخر بذلك تغيير قواعد اللعب في ألمانيا في حادثة نادرة ومثيرة ليصبح الطريق لحلبة الملاكمة ممهدا لها باعتبارها محجبة حيث لم يكن يسمح لها بالمشاركة قبل عام2013 ثم تم تعديل القانون حينها في عموم ألمانيا حتى تربعت زين على عرش بطولة ألمانيا لوزن الريشة بالنسبة لي لم يكن سهلا لعب الملاكمة لأنني محجبة وكانت ممارسة الملاكمة محظورة على المحجبات آنذاك لكن كان لدي إصرار على الاستمرار في اللعب إلى أن عدلت قوانين ولوائح المنافسة انتقلت زين إلى عالم الاحتراف وفازت ثلاث مرات ببطولة برلين للملاكمة في وزن 54 كيلوغراما وقد قامت شركة مايكي برعايتها ووفرت لها حجابا يحمل شعارا المنافسة على المستوى الدولي والفوز بلقب بطلة أوروبا لكن يبقى الهدف الأكبر والأهم هو المشاركة في الألعاب الأولمبية وأود تحفيز الفتيات والفتيان للسعي وراء أهدافهم كما اسعى لمكافحة الأحكام المسبقة تدرس زين علم الاجتماع في جامعة بوتسدام كما أنها تدرس التمثيل في مسرح لكن شغفها يبقى لعبة الملاكمة حسب تعبيرها عيسى طيبي الجزيرة برلين