تقرير أممي: الإمارات تخرق حظر الأسلحة على الصومال وإريتريا

10/10/2018
الإمارات تتجاهل حظر السلاح المفروض على الصومال هذا ما توصل إليه تقرير لفريق الخبراء التابع للجنة العقوبات الدولية المفروضة على الصومال وإريتريا التقرير يوثق تهريب أسلحة صربية وبلغارية الصنع من اليمن إلى الصومال تبين لاحقا أنها بيعت للسعودية والإمارات عامي ويشير التقرير أيضا إلى استمرار الإمارات في بناء قاعدتها العسكرية المثيرة للجدل بأرض الصومال رغم رفض الحكومة الصومالية لها ترى الحكومة الصومالية أنه يزعزع أمن واستقرار البلاد وفي سياق خرق القرارات الدولية يشير التقرير إلى أن الإمارات وإيران تتعاونان في خرق حظر استيراد الفحم الصومالي ويوثق التقرير وصول شحنة منه إلى إيران وإعادتها من جديد إلى الإمارات بعد استصدار شهادة مزورة ويرى مراقبون أن الإصرار الإماراتي على التدخل السلبي في الصومال يثير الشكوك ويعقد العلاقة المتوترة أصلا بين البلدين إماراتي تجاهل مثل هذه الشكاوي وتضرب عرض الحائط بجميع تصريحات الأمم المتحدة أو المنظمات الدولية وتستمر عليه للصومال هناك موجة من السخط والاستنكار لما تفعله الإمارات الصومال وأعتقد أنه سيتم قريبا إظهار هذا السخط والاستنكار بطريقة أخرى أنا لا أستطيع أن أتنبأ بالمستقبل وأيا كانت النوايا الإماراتي مما تشير إليه التقارير الدولية من تدخلات في الصومال فإن ذلك من شأنه أن يفاقم استياء الصومال من سياسات أبوظبي ويهدد ما تبقى من العلاقات الهشة بين البلدين وكانت العلاقة بين الإمارات والصومال وصلت إلى طريق مسدود إثر انتقاد الحكومة الصومالية موقفا محايدا من الأزمة الخليجية أعقب ذلك توطيد أبوظبي لعلاقاتها مع الإدارات المحلية في الصومال وجمهورية ما يسمى بأرض الصومال التي أبرمت شركة موانئ دبي معها اتفاقية لتطوير ميناء بربرة لمدة ثلاثين عاما وهو ما اعتبرته مقديشو خرقا لسيادتها الوطنية ووصل الخلاف ذروته بعد إلغاء مقديشو برنامج تدريب الإمارات لوحدات من الجيش الصومالي طائرة إماراتية تحمل نحو عشرة ملايين دولار في مطار مقديشو جامع نور الجزيرة