عـاجـل: مصادر للجزيرة: اللواء الأول نخبة شبوانية المدعوم إماراتيا في منشآت بلحاف يعلن ولاءه للحكومة اليمنية

العالم يتساءل أين الصورة؟ والإعلام السعودي يرد بالكيد لقطر

10/10/2018
اختفى رجل داخل قنصلية عليها العلم السعودي يرفرف ماذا نفعل نتهم قطرا شخصيا لو كنت مكان مدير المخابرات القطرية وفي هذا الوقت يرتب عملية اغتيال أي معارض سعودي والسيناريو محبوك سيناريو محبوك سيناريو محبوك وجاهز وممكن اغتال سعد الفقيه أثاروا جمال خاشقجي الصحفي والمواطن السعودي قد اختفى من يوم كامل ووسائل الإعلام السعودية منشغلة برسم الفرح تنضم إلينا مرة ثالث ثم رابع والصمت مطبق وفي اليوم السادس قرروا التقطيع ووفق إستراتيجية إن أردت أن تعرف ماذا في إيطاليا عليك أن تعرف ماذا في البرازيل جدد المسلسل الهزلي نفسه في تطبيق خطة التمييع الذكي هذا في حال أننا أخذنا بالرواية القطرية والتي تروج لها يوم أمس ومن ثم حدث اليوم أنه اغتيل لكن العالم رؤساء وزارات خارجية ونوابا وبرلمانات وصحفا ظلوا يسألون أين خاشقجي والعقل المدبر في الإعلام السعودي يبتكر مقاربات تخلص مؤداها أن تلبس ما يدافع عنه التهمة أكثر بدل نفيها مثل الادعاء بغياب مسؤول سياسي عن المشهد في قطر أو الحديث بأن الصحفيين يقتلون في كل العالم فإن أخفي خاشقجي أو قتل أين المشكلة لم تنجح الخطط في وقف الأسئلة ومطالبة عواصم كبرى بإيضاحات عاجلة من السعودية وهذه عبارة تزعج في العادة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير غائبة تماما عن الصورة والإعلام السعودي غارق في مهاجمة الجزيرة ورمي التهمة هنا وهناك أو تحريف تصريحات لمستشار تركي يلمح عن دولة عميقة في السعودية فيقولون إنه يتحدث عن تركيا أو تصريح الرئيس التركي نفسه الذي أوضحته الرئاسة بتوقع إيجابيات في تقدم التحقيق بأنه ينسف رواية الإخفاء تغطي الجزيرة حدثا شيئا غير مسبوق قدرت أنه يستحق وذلك شأنها ونقلت أخبارا مثل رواية قتل خاشقجي في القنصلية رويترز الرد جاهز رويترز أيضا كاذبا حتى الإعلام العالمي بما في ذلك أكثرها مصداقية مثل رويتر رويترز نقلت عن مسؤول تركي وبثت خبر أنه وقد اغتيل وأنه حتى الإعلام العالمي سقط وعلى رأس هذا الإعلام رويترز لكنها رويترز التي اختارتها القنصلية في جولات التفتيش عن رجل في الأدراج وهناك الوكالة الفرنسية وواشنطن بوست ونيويورك تايمز ولوفيغارو والغارديان كلها تتحدث وتنشر والعالم كله يسأل سؤالا واحدا بسيطا تقولون خرج الرجل أين الصورة لقد كبرت القصة لأنها كبيرة وبلغت أبعادا لا تجدي معها أو مقالات تسطيح من إعلام كان لجمال خاشقجي هذا الرأي فيه