مربو الدواجن بكردستان العراق يعانون لتسويق منتجاتهم

01/10/2018
باكرا ينتشر عاملو مزارع الدواجن في مدينة السليمانية كخلايا النحل منهم من يتولى التنظيم والترتيب وآخرون يقومون بالتعقيم لحماية الدواجن من الأمراض لكن يبقى تسويق منتجاتهم عائقا رئيسية لدينا قرابة ألف ومئتي مزرعة لتربية الدواجن في السليمانية وأطرافها وفي محافظة السليمانية يصل معدل الإنتاج كل شهرين إلى اثني عشر مليون دجاجة ونتعرض لخسائر كبيرة منذ أعوام نتيجة انعدام الدعم الحكومي لتوفير العلف كما يؤدي استيراد الدجاج من الدول الأخرى إلى صعوبات في تسويق الإنتاج المحلي ويبلغ وزن الدجاجة عند الفقص حوالي ثمانين غراما لذلك تحتاج ظروفا معينة في أماكن تربيتها وبعد انقضاء قرابة الشهرين تصبح ذات وزن مقبول وجاهزة للبيع والتسويق لكن المستوردة تنافسها في الأسواق غالبا إنتاجنا وفير لكننا ما زلنا نستورد الدجاج ولا أفهم لماذا قد يفضل أصحاب المطاعم أحيانا الدجاج المستورد لأنه بالوزن والحجم ذاته وقد لا يتوفر هذا الأمر في الدجاج المحلي لكنه يبقى أفضل بسبب طريقة تربيته لذلك نطالب بوقف استيراد الدجاج وتشجيع المنتج محليا وتقدر وزارة الزراعة الطاقة الإنتاجية لمشاريع الدواجن في إقليم كردستان 166 ألف طن سنويا في حين أن الاحتياجات المحلية لا تتجاوز 138 ألف طن الأمر الذي أدى إلى توقف العديد من مشاريع الدواجن يبدو أن عدم تمكن الحكومة الإقليمية من تصريف فائض الإنتاج المحلي من الدجاج مع الاستمرار في الاستيراد من دول الجوار على كيفية إدارة الاقتصاد في بلد يعاني من الأزمات والخلافات السياسية ستير حكيم الجزيرة السليمانية