اتهامات بالتزوير في انتخابات إقليم كردستان العراق

01/10/2018
اتهامات بالتزوير وتهديدات بعدم الاعتراف تتقاذفها الأحزاب الكردية كما اعتادت في المناسبات الانتخابية المشابهة لكن المفوضية العليا للانتخابات تقول إنها لم تسجل أي خروقات جدية وأعلنت أن نسبة المشاركة الشعبية قاربت الستين في المائة إقليم كردستان العراق يمر بمرحلة ما بعد الاستفتاء وهي مرحلة معقدة فالكرد مختلفون على منصب رئاسة الجمهورية في بغداد ويتبادلون التهم بخصوص العملية الانتخابية في كردستان ثمان وعشرون قائمة انتخابية تنافست على مقاعد البرلمان البالغ عددها 111 وأعلن وكلاء عدد منها نتائج غير رسمية تقول بتفوقها وعلى هذا الأساس يبدو أن الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني دا النزعة القومية الداعية إلى الانفصال عن العراق جاء في المقدمة يليه مباشرة شريكه في الحكم الإتحاد الوطني الكردستاني ما يشير إلى أن المشهد السياسي في إقليم كردستان العراق قد لا تطرأ عليه تغييرات كبيرة أم أن النتائج المعلنة حتى الآن يبدو أنها لن تغير كثيرا في المشهد السياسي في كردستان فالحزبان الحاكمان يحتفظان لتسلسلهم الأول والثاني والآن سيقومون بإعادة توزيع المناصب بينهما ورغم ذلك يبدو أن هناك تحولات أحدثتها هذه الانتخابات بصعود نجم حركات جديدة أهمها حركة الجيل الجديد مع احتفاظ أحزاب التيار الإسلامي برصيدها الجماهيري بل ربما زادته الجماعة الإسلامية كما كان متوقعا لم تكن هناك مفاجآت كبيرة في هذه الانتخابات التي أبقت على الأحزاب الحاكمة في الإقليم وتلك التي تدور في فلكها لكن ذلك كله قد يكون سابقا لأوانه لحين إعلان النتائج الرسمية بعد أيام أمير فندي الجزيرة أربيل