تسريبات الضابط المصري.. طرف ينفي وآخر يحقق

09/01/2018
أشرف الخولي ضابط مخابرات حربية برتبة نقيب وموجه للقنوات المصرية ومحتواها لم يتفطن أحد أو يلقي بالا لمدى صدق الدمية في هذا الموضوع قبل عدة أشهر فالخولي لم يبزغ نجمه إلا مع التسريبات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية وسببت ضجة على نطاق واسع في العالم تسريبات كشفت عن تدخل النظام المصري ليس فقط في توجيه الإعلام بل حتى التحكم في الفنانين لخدمة توجهاته في جميع الملفات الإقليمية والمحلية لعل أبرز مظاهر هذا التدخل هو توجيه الضابط لوسائل الإعلام بشأن كيفية التعامل مع قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل لعل المثير كذلك في التسريبات هو كشفها عن صراع بين جهاز المخابرات الحربية وبعض ضباط المخابرات العامة الملف الآخر الذي يظهر بقوة تدخل المخابرات في طرح وسائل الإعلام هو ترشح رئيس الوزراء المصري السابق لانتخابات الرئاسة المقبلة الدولة المصرية إذن أمام حالة تستحق الدراسة فضابط يبدو في مقتبل عمره المهني يتحكم في إعلام خاص يفترض أنه مستقل تسريبات الخولي نفتها هيئة الاستعلامات المصرية لكن وكالة الأنباء المصرية الرسمية أعلنت لاحقا أن النائب العام فتح تحقيقا عاجلا في التسريبات روايات مصرية رسمية متضاربة في طرحها تعكس وفق المتابعين تخبطا واضحا في طريقة إدارة الأمور في الدولة المصرية