عـاجـل: مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان

أردوغان: منبج وعفرين بعد درع الفرات

09/01/2018
أردوغان يعلنها سنوسع عملية درع الفرات لتشمل منطقة عفرين ومنبج في شمال سوريا لضمان الأمن للمناطق الممتدة على طول حدودنا في تصريح ما يوحي باقتراب ساعة الصفر التي تنتظرها حشود عسكرية تركية واستبقتها الصحافة التركية لتطلق عليها عملية سيف الفرات تيمنا بعملية درع الفرات تحدثت قبل أشهر الصحافة التركية عن أن عملية سيف الفرات ستنطلق بسبعة آلاف جندي تركي بينما يرفع السقف إلى عشرين ألفا بمشاركة الفصائل المسلحة التي شاركت في عملية درع الفرات تركيا تقول إن درع الفرات لم تحقق أهدافها كاملة سيطرت على مدينة الباب الإستراتيجية في الثالث والعشرين من فبراير شباط من العام الماضي ومن ثم تقدمت باتجاه مدينة منبج فنماذج مدينة إستراتيجية تقع شمال شرق مدينة حلب وتربط مدينة الباب بمدينة الرقة وتبعد كيلومترا عن النقطة الحدودية الفاصلة بين سوريا وتركيا لكن مزرعة مجلس منبج العسكري المحسوب على وحدات حماية الشعب الكردية إلى تسليم قوات النظام السوري مناطق غرب مدينة منبج بالتنسيق مع روسيا مساحتها نحو ثمانمائة كيلومتر مربع وانتشارا غير مسبوق لمدرعات أميركية من جهة الشمال حرم تركيا من إتمام هدف عملية درع الفرات بالنسبة إلى ورغم أنها معزولة جغرافيا عن باقي مناطق الانتشار الكردي في سوريا أي عين العرب كوباني والجزيرة فإنها تحتل أهمية إستراتيجية لأنها تشكل الجسر الجغرافي المحتمل أن يربط مناطق انتشار الوحدات الكردية في البحر الأبيض المتوسط ستشكل السيطرة الأتراك على منطقة عفرين نقطة ارتكاز لربط المنطقة التي شهدت عملية درع الفرات والتي تشمل مثلث إعزاز الباب جرابلس وربطها بمنطقة إدلب كما ستتيح السيطرة على لتركيا مكاسب إستراتيجية على الأرض لجهة ربط مناطق ريفي حلب الشمالي والغربي مع محافظة إدلب وقد يشكل ذلك تعويضا عن خسارتها لمعركة حلب النظام وحلفائه