مخاوف من تدهور الأوضاع الاقتصادية بالسودان

08/01/2018
فوضى وانفلات في الأسعار هكذا وصفت الحكومة السودانية ما يحدث في الأسواق هذه الأيام ووعدت باتخاذ إجراءات رادعة لمواجهته يأتي ذلك بعيد إقرارها في موازنة العام الجديد جملة سياسات من بينها رفع سعر الدولار الجمركي أقل من سبعة جنيهات إلى ثمانية عشر جنيها غرفة المستوردين أكدت أن القرار سيؤدي إلى زيادة في الأسعار بنسب متفاوتة وإلى مزيد من التدهور في قيمة الجنيه وتفاقم معدل التضخم الذي يتجاوز 34 في المائة وقوبلت ما تضمنته الموازنة الجديدة من قرارات برفض أطياف من الشارع السوداني ويبدو أن الخلل في الميزان التجاري يشكل أحد أبرز التحديات أمام الحكومة فالبلاد تستورد أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة سلعة تتجاوز قيمتها نحو أحد عشر مليار دولار سنويا بينما بلغ العجز التجاري نحو مليارين ونصف مليار دولار خلال العام المنصرم يرى خبراء أن معاناة السودانيين مرشحة للتفاقم بسبب تداعيات رفع سعر الدولار الجمركي لاسيما وأنهم يكتوون أصلا بنيران الغلاء وكثرة الضرائب لكن ثمة تحذيرات من أن تلك السياسات من شأنها أن تخلق اقتصاد ندرة يدفع الأسعار إلى مستويات أعلى مما هي عليه حاليا أحمد الرهيد الجزيرة الخرطوم