المعارضة الماليزية تختار مهاتير محمد مرشحا لرئاسة الوزراء

08/01/2018
تسيطر المعارضة في ماليزيا على الحكم في ولايتين من بين 14 ولاية تتشكل منها البلاد هما ولاية سيلانغور وعاصمتها مدينة شاه علم وولاية بينانغ التي تقع شمال البلاد وعاصمتها جورج تاون مهاتير محمد الذي اختاره تحالف المعارضة مرشحا لرئاسة الوزراء تولى هذا المنصب في ماليزيا في يوليو تموز عام 1981 ليصبح رابع رئيس وزراء لماليزيا والأطول حكما انتخب مهاتير لخمس فترات متتالية وتحت حكمه الذي دام اثنين وعشرين عاما أشرق وجوه ماليزيا وتحولت إلى عملاق اقتصادي لا تذكر قصص النجاح في العالم دون الإشارة إليه مهاتير محمد الذي تجاوز 90 عاما استقال من منصبه عام 2003 ودفعته سياسات رئيس الوزراء الماليزي الحالي نجيب عبد الرزاق للعودة إلى عالم السياسة فقرر الاستقالة من حزب المنظمة الوطنية المتحدة للملايو وتأسيس حزب معارض والتحالف مع الأحزاب التي عارضته عندما كان في السلطة من أجل تغيير الحكومة يعد مهاتير محمد أكبر تهديد لرئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي يواجه اتهامات بالفساد في ظل بقاء أنور إبراهيم وهو أكثر زعيم معارض يتمتع بشعبية في ماليزيا يقبع في السجن ويمثل التحالف بين مهاتير محمد وأنور إبراهيم وتأييد كل منهما للآخر تحولا عن الخصومة المريرة بينهما التي طبعت المشهد السياسي الماليزي طوال نحو عقدين