الرئيس الصومالي يتفقد إدارة بونت لاند

08/01/2018
استقبال شعبي لزيارة الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو إلى مدينة جرووي عاصمة إدارة بوتلن شمال شرقي البلاد الزيارة هي جزء من جولة تشمل أيضا الأقاليم الوسطى وتستغرق عدة أيام يلتقي خلالها الرئيس مسؤولي تلك المناطق ومختلف شرائح المجتمع جئت هنا لأتعرف عن قرب على أحوال الناس والتطور الذي تشهده بونتلاند ولتعزيز الأمن والمساهمة في المصالحة وأود أن ألتقي بالأعيان وشيوخ القبائل والمثقفين والشباب وكل شرائح المجتمع أريد أن استمع إليهم لاحتياجاتهم ونتبادل الرؤى وأن أقوم بدوري بإطلاعهم على جهود الحكومة الصومالية ورؤيتها وتأتي هذه الجولة في وقت تتعرض فيه الحكومة الصومالية لضغوطات من قبل جهات محلية ودولية لتغيير موقفها المحايد من أزمة الخليج وربما تهدف هذه الزيارة إلى فتح نافذة حوار قد تضيق الفجوة بين مكونات الحكومة الفيدرالية ولاسيما مع بونتلاند التي يترأس رئيسها تحالف الإدارات المحلية الصومالية هذه الزيارات قد تمهد الطريق لخلق جو ملائم قد يتحاور الطرفان في التوصل إلى تفاهمات بشأن أزمة الخليج لكنها بالتأكيد لن تنهي الخلافات بين الطرفين ومع إيجاد صيغة توافقية بشأن أزمة خارجية مثل أزمة الخليج بكل تعقيداتها وتشعباتها قد يحتاج إلى وقت ومجهود أكبر فإن مجرد إبقاء خيوط التواصل والتفاعل بين الحكومة المركزية والإدارات المحلية مفتوحا ونشيطا قد يساهم في تفادي ارتدادات سلبية قد تقوض أركان الدولة الهشة والمثقلة بتداعيات وتبعات سنوات الحرب الأهلية زيارة الرئيس الصومالي للاقليم الذي يعد طرفا مهما في السياسة الصومالية ربما تحقق للحكومة مكسبا سياسيا قد يخفف عنها من الضغوطات المحلية والإقليمية بسبب موقفها المحايد من أزمة الخليج جامع نور الجزيرة جرووي