الحزب الحاكم يتقدم بانتخابات شمال قبرص التركية

08/01/2018
أنصار حزب الوحدة الوطنية الحاكم في جمهورية شمال قبرص التركية يحتفلون بفوز حزبهم مجددا في الانتخابات البرلمانية وفقا للنتائج الأولية غير الرسمية لكن النسبة لا تؤهله لتشكيل حكومة بمفرده وإنما تفرض عليه مجددا تشكيل ائتلاف حكومي يلبي طموحات القبارصة الأتراك في استقرار سياسي واقتصادي لبلدهم الناس يدركون أن هذا الحزب القومي المحافظ هو القادر على تحسين أوضاعنا والاستفادة من ضمان تركيا لنا الحزب التركي الجمهوري ذي التوجه اليساري والحريص على تواصل العلاقات مع الشطر اليوناني من جزيرة قبرص ومع الاتحاد الأوروبي حل ثانيا في الانتخابات رغم تراجع نسبته وهذا يفرض على هذين الحزبين تشكيل حكومة ائتلافية بينهما أو مع الأحزاب الأربعة الأخرى التي تمكنت من اجتياز عتبة الخمسة في المائة البرلمانية ومحور الاتفاق أو الاختلاف هنا مسيرة تسوية الأزمة القبرصية نحن نريد اتفاق سلام مع القبارصة اليونانيين على أساس العدل والمساواة بين الدولتين وليس من خلال التضحية بالأرض والإمكانات الوطنية نتائج الانتخابات أفرزت خارطة سياسية مشابهة كثيرا لما كان قبل الانتخابات ولسان حال الشعب يقول إنه يريد حكومة جديدة بعيدة عن المشاحنات السياسية تسعى لتحسين اقتصاد البلاد وإقامة علاقات وطيدة مع تركيا والدول الإسلامية بشكل خاص على الحكومة التي ستتشكل بعد الانتخابات أن تشرع فورا في تسوية المشاكل الداخلية كأزمة المرور والإقتصاد دون النظر إن كانت مسيرة التسوية ستستمر وحسب المراقبين فإن قبرص الشمالية شهدت انتخابات هادئة جدا خالية من الحماس ويعزون ذلك لفقدانهم الأمل في أي تغيير جذري مع التواصل الحظر الدولي عليهم وعدم الاعتراف بهم إلا من تركيا ومماطلة الاتحاد الأوروبي لهم في موضوع تسوية الأزمة القبرصية عمر خشرم الجزيرة