هذا الصباح- قلعة جعبر بسوريا.. جمال الموقع والتاريخ الحافل

07/01/2018
من هنا مر غزاة وسلاطين وباحثون الحجارة رحلوا وبقي تغفو على كتف نهر الفرات هي قلعة جعبر الأثرية المتربعة على الضفة الشمالية من بحيرة سد الفرات قرب مدينة الطبقة في ريف مدينة الرقة السورية تنسب القلعة إلى جعبر بن سابق القشيري الذي عاش في القرن الحادي عشر الميلاد وكان الرجل مع قبيلتي تحصل بها من خصومه من القبائل الأخرى استولى عليها السلطان السلجوقي الملك شاه البرسلان عام 1086 1260 دمر المغول القلعة عندما عبر نهر الفرات وبقيت كذلك حتى عهد السلطان المملوكي الناصر بالقانون الذي أعاد بناءها لكنها هجرت وغدت طي النسيان في العهد العثماني تقول الروايات التاريخية الثابتة إن سليمان شاه جد الأتراك غرقت في نهر الفرات عند قلعة جعبر ودفن قربها وأقيم له ضريح يحرسه جنود أتراك ثم نقلت رفاته عام 1973 إلى موقع آخر لكي لا يغرق الضريح في مياه نهر الفرات وكانت قلعة جعبر تبعد أربعة كيلومترات عن النهر أم ما بعد بناء سد الفرات عام 1974 فقد تحول موقع القلعة إلى شبه جزيرة يربطها لسان حجريا بالضفة الشمالية للبحيرة تحيط بالقلعة خلجان تشكل شبه محميات طبيعية تكثر فيها الطيور والغابات من كل الاتجاهات وكانت محط رحلات سياحية لكل محافظات سوريا ثم طواه الإهمال والنسيان إلا من رفيق عمرها الفرات