تنظيم الدولة: صعد فجأة وسقط فجأة

06/01/2018
في تزامن مثير شهدت أواخر عام 2017 تسابقها لإعلان الانتصار الكامل على تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا بعد ثلاث سنوات من سيطرته على مساحات واسعة من البلدين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن في التاسع من ديسمبر النصر التام على تنظيم الدولة تلى الإعلان احتفالات بمدن عراقية وشهدت بغداد عرضا عسكريا احتفاليا قبل إعلان العباد ثلاثة أيام فقط وفي السادس من ديسمبر أعلنت روسيا ما وصفته بتحرير كافة الأراضي السورية من تنظيم الدولة وانتهاء العمليات العسكرية ضد التنظيم إعلانات الانتصار المتوالية والمتزامنة قابلها تشكيك أميركي في نهاية الحرب على تنظيم الدولة تضارب بين أطراف مهمة في التحالف الدولي بشأن حرب يفترض أنهم يخوضونها معا حتى وإن تعددت جبهاتها التشكيك الأميركي قابلته اتهامات روسية للولايات المتحدة بتدريب مقاتلين سابقين للتنظيم في سوريا لكن هل انهزم حقا تنظيم الدولة البيانات الرسمية لم تنفي وجود فلول بالآلاف في الصحراء ويرجح البعض فرار أعداد منهم لدول مجاورة وبينما انهزم التنظيم في معاقله الأصلية تصاعدت عملياته بشكل لافت في ساحات أخرى كمصر وأفغانستان بيانات الانتصار لم تتطرق للكلفة الباهظة رحل التنظيم وذاب كوادره كالملح لكنه خلف في العراق مثلا ميليشيا الحشد الشعبي المتهمة بانتهاكات طائفية بشعة بحق العرب السنة في المدن التي سيطر عليها التنظيم لم يحقق في تلك الانتهاكات بل تعزز موقف الحشد الشعبي وسط توقعات بدمجهم في الجيش العراقي ومحيت بالحرب حواضر عربية كالموصل مثلا وقتل الآلاف وشرد الملايين من المدنيين السنة الذين أوقعتهم الحرب بين مطرقة التحالف وسندان تنظيم الدولة دون ذنب الجنوب