استمرار المظاهرات المؤيدة والمناهضة للحكومة الإيرانية

05/01/2018
بينما تتواصل المظاهرات المؤيدة والمعارضة في إيران تتفاعل أصداءها في الأروقة الدولية التداعيات التي رافقت دعوة الولايات المتحدة لعقد جلسة لمجلس الأمن حول الأحداث في إيران كرست الانقسام الدولي الحاد إزاء هذا الملف محور حلفاء إيران انتقد ردود الفعل الأميركية التي لم يكن التوجه إلى مجلس الأمن أولها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انتقد ما اعتبره تدخلا أميركيا وقال إن الأوضاع في إيران بدأت بالرجوع إلى وضعها العادي ليس من الصواب تدخل بعض الدول وعلى رأسها أميركا وإسرائيل في الشؤون الداخلية لإيران وباكستان من شأن هذا التدخل أن يجعل جزءا من الشعب يعادي الجزء الآخر روسيا من جهتها طلبت عقد جلسة مشاورات مغلقة لمجلس الأمن قبل الجلسة المفتوحة التي دعت إليها الولايات المتحدة بدوره قال نائب وزير الخارجية الروسي إن جلسة مجلس الأمن تعد تدخلا مباشرا في سيادة إيران ومن ثم رجح أن يكون ذلك وراء التصريحات الإيرانية عن وجود تدخلات خارجية ليست روسيا وحدها من تحفظت على طرح شأن داخلي على مجلس الأمن وهو ما ينفيه اختصاصه دول عديدة تخشى عادة هذا النهج كي لا يصيبها الدور لكن موسكو أعربت عن دهشتها من مسلك واشنطن وما إذا كانت خلفياته تتعلق بضيق إدارة ترمب من الاتفاق النووي في طهران تقرأ دوائر سياسية الأمر على هذا النحو أيضا ويقولون إن واشنطن تحاول الالتفاف على الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات دولية على إيران من بوابة حقوق الإنسان تمضي التفاعلات الدولية في طريقها لكن الجدل الداخلي في إيران يبقى قائما حول ما إذا كانت الحكومة قد تجاوزت مرحلة الخطر فيما تسمى داخليا الفتنة الثالثة أو الجديدة أم أن ثمة موجات احتجاج أخرى قد تشهدها الأيام القادمة