هذا الصباح-الصين تطلق حملة لمواجهة المخلفات الإلكترونية

04/01/2018
بعد أن بقيت لسنوات خلف الأبواب الموصدة فتح الصينيون أعينهم أخيرا على أخطارها البيئية والصحية تجارة إعادة تدوير النفايات الإلكترونية تجارة اعتمدت لسنوات على الأيدي العاملة الرخيصة ولم تراعي معايير الحفاظ على البيئة ما تسعى خلفه لم يكن سوى جني الأرباح من خلال بيع مواد ومعادن ثمينة تحتويها تلك النفايات كالنحاس والذهب وغيرها إذا لم تعالج النفايات الإلكترونية بطرق مدروسة فسيكون لذلك تأثير سيء جدا في صحة العمال وفي البيئة بشكل عام فبالإضافة إلى ما تحتويه من مواد ثمينة يوجد بها مواد سامة ومضرة ترى السلطات المختصة في معامل إعادة تدوير مخلفات الأجهزة الالكترونية تجنبا لمخاطرها وغدا في الصين حاليا ما يزيد على مئة مركز للتعامل مع هذا النوع من النفايات هناك قفزة كبيرة للصين في إعادة تدوير النفايات الإلكترونية خلال العقد الماضي نعالج هنا نحو ثمانين مليونا من الأجهزة الالكترونية سنويا استوردت الصين ملايين الأطنان من النفايات الإلكترونية على مدى العقود الماضية لإعادة تدويرها واستخدام عناصرها في الصناعات المختلفة إلى أن تم حظر استيرادها قبل سنوات غير أن الصين ما زالت تنتج سبعة ملايين طن من النفايات الإلكترونية أي ما يعادل خمس الإنتاج العالمي البالغ نحو 41 مليون طن سنويا بالرغم من كثرة التدابير والقوانين المفروضة في الصين للحد من استيراد النفايات الإلكترونية مازالت البلاد تعاني من آثار ذلك النوع من النفايات جراء ارتفاع مبيعات الأجهزة الإلكترونية في الأسواق المحلية ناصر عبد الحق الجزيرة بيجين