عـاجـل: ترامب: من المبكر جدا الحديث عن عقد لقاء أميركي مع وزير الخارجية الإيراني

مظاهرات مؤيدة لحكومة طهران بعد احتجاجات معارضة

04/01/2018
ألقت الاحتجاجات الشعبية الراهنة ضد الحكومة الإيرانية بظلالها في اتجاهات عديدة وبدت انعكاساتها واضحة داخليا خرجت يوم الخميس ولليوم الثاني على التوالي مظاهرات مؤيدة للحكومة في مدن إيرانية عدة رفع المشاركون فيها شعارات منددة بالسياسة الأميركية ضد إيران وطالبوا بمحاكمة من سموهم مثيري الفوضى كناية للمتظاهرين المحتجين على الحكومة منذ ستة أيام وقال قائد الجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي إن إخماد إيران لما سماه الفتنة في البلاد يعتبر هزيمة أخرى لنظام الهيمنة واتهم إسرائيل والولايات المتحدة والمعارضة الإيرانية الخارجية بمحاولة زعزعة أمن إيران واستقرارها كما بعث السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة رسالتين إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للمنظمة الدولية تحدث فيها عما وصفه بانتهاك واشنطن للقانون الدولي بمحاولتها الواسعة التدخل في الشؤون الداخلية الإيرانية خارجيا وعلى خلفية تأييد الرئيس الأميركي الاحتياجات المعارضة حث نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف واشنطن على عدم التدخل في الشأن الداخلي الإيراني قائلا إن بلاده تعتبر مقترح واشنطن الداعية لعقد اجتماع غير عادي لمجلس الأمن لبحث الاضطرابات في إيران ضارا ومدمرا كما أعلن الناطق باسم الرئاسة التركية رفض أنقرة لأي تدخل يستهدف السلام والاستقرار الإيراني ضروري التأكيد على أن محاولة أحدهم إحداث بلبلة في إيران سيكون لها ردة فعل عكسية نؤكد مرة أخرى رفضنا أي تدخل يستهدف السلام والاستقرار للمجتمع الإيراني عبر التصريحات التي صدرت في المحافل خارجية والتغريدات التي تمت مشاركتها ويبقى الملف مفتوحا وانخمدت حدة الاحتجاجات حاليا بفضل القبضة الأمنية الشديدة التي مورست بحق المحتجين وتفرض الانتقادات الموجهة لحكومة الرئيس روحاني والمتعلقة بغلاء الأسعار والتضخم والبطالة وانصرافها عن هموم الداخل الإيراني والتركيز على ملفات خارجية تفرض نفسها بقوة حاليا ومستقبلا