هذا الصباح- متحف لصور رموز كردية بأحد مقاهي زاخو

31/01/2018
مقهانا يعتبر الأشهر في زاخو هنا أصبح مقهى منذ عام 1992 بدأت العمل فيه كعامل سنة 94 كنت طفلا وقتها أعمل لدى صاحب المحل وتدريجيا كبرت مع هذه المهنة كنت سابقا عاملا لكنني الآن صاحب المحل بدأت منذ عام 2007 بجمع صور رموز زاخو والوجهاء والأغوات ورؤساء العشائر والثائرين والمشاهير سواء من زاخو أو أربيل والسليمانية من جميع أنحاء كردستان حتى من تركيا والعراق وسوريا كلما تمكنت من الحصول على الصور هؤلاء هم الذين لم نلتق بهم سابقا بحثت عنهم كثيرا حتى حصلت على صورهم وغالبيتها كانت مخفية ومنسية بحثت عن حقيقة هؤلاء الناس بهذه السرعة من هم أين كانوا تاريخهم متى كانوا أحياءا ومتى ماتوا تعبت كثيرا في هذا الصدد أردت بذلك أن نقدم عملا لم يقم به أحد هنا في زاخو وإذا قام به احد بعدي فسيكون قد قلدني في ذلك وأنا سعيد جدا بعملي هذا نعم هم رحلوا عن عالمنا لكنني أحس أنهم أحياء وأنا معهم منذ إحدى عشرة سنة أنا معهم أقضي نصف يومي بينهم أشعر فعلا بأنهم أحياء معي هنا أقدرهم كثيرا ومن هذا المنطلق أريد أن احفظ هذه الصور أنا لا أسمح لأحد أن يلتقط أجهزة الموبايل صورا لهم داخل محلي وذلك حفاظا على هذه الصور وقيمة أصحابها لدي