ترمب في خطاب "حالة الاتحاد" يتشبث بسياساته

31/01/2018
أميركا قوية لأن شعبها قوي هكذا قدم الرئيس ترمب حالة الاتحاد بعد عام من رئاسته صورة مشرقة إن توفرت ملايين الوظائف وزادت أجور العمال والاستثمارات ونمت المشروعات الصغيرة وخفضت الضرائب إلى كل مواطن يتابعنا من منزله بغض النظر عمن تكون ومن أين أتيت هذا هو وقتك إذا عملت بجد وآمنت بنفسك وبأميركا تستطيع أن تحلم بأي شيء وأن تكون أي شيء معا نستطيع تحقيق أي شيء ترمب تمسك بخطته لإصلاح نظام الهجرة وطالب باعتماد ميزانية الدفاع وتعهد بالقضاء على الإرهاب ومواجهة المنافسة من روسيا والصين كما هاجم نظامي إيران وكوريا الشمالية وانتقد عشرات الدول التي رفضت قراره بشأن القدس ادعو الكونجرس لاعتماد قانون يضمن توجيه المساعدات الأمريكية دائما لخدمة مصالح أميركا كي تذهب للأصدقاء وليس إلى الأعداء ترمب حاول تجاوز حالة الانقسام في البلاد وداخل الكونغرس لكن خطابه قوبل بمقاطعة واحتجاج من نواب ديمقراطيين وبرفض لمجمل توجهاته في خطاب التعقيب قصفنا جميعا بخيار خاطئ واحدا تلو الآخر سواء كنا عمال مناجم أو أمهات أو في المناطق الريفية أو المدن أو في الساحل أو وسط البلاد أول خطاب عن حالة الاتحاد يلقيه الرئيس ترمب مع احتجاجات داخل الكونغرس وخارجه ضد سياساته ومواقفه وخطابه في واقعة لم تحدث منذ سنوات عشرات المحتجين تجمعوا خارج الكونجرس لرفض أجندة ترمب وسط إجراءات أمنية مشددة برنامجه العنصري الذي يتبنى التمييز ويعادي الأجانب ويدعمه اليمين المتطرف ليس البرنامج الذي نريده في البيت الأبيض المظاهرة نظمها مدافعون عن حقوق النساء والملونين والمهاجرين مراد هاشم الجزيرة واشنطن