السعودية.. لا مكان لمن يغرد خارج السرب على تويتر

31/01/2018
السعودية مملكة لا مكان فيها لمن يغرد خارج السرب على موقع تويتر لم يعد سرا أن السلطات فيها تتحكم في تقنيات السيطرة على مواقع التواصل الاجتماعي وأبرزها تويتر أمر يؤكده وثائقي البي بي سي استند فيه إلى شهادات خبراء في وسائل التواصل الاجتماعي كشف حقائق الصادمة عن تويتر في المملكة أكثر من نصف الحسابات فيها تحت سيطرة ما يسمى بالذباب الإلكترونية ينشر الجيش الإلكتروني مائة ألف تغريدة يوميا تحتوي على مواد دعائية إذ تلجأ السلطات إلى البوتس وهي برامج حاسوب تظهر كأشخاص عاديين ولكنها في الحقيقة برمجيات ذكية ومن خلال تسميم الهاشتاغ تحقق السلطات أهدافها عبر منصة وجدت في الأصل من أجل حرية التعبير التسميم هو الذهاب للهاشتاق والسيطرة عليه والتضييق على أي معلومة حقيقية ناقدة للحكومة وفي المقابل القيام بدعم مضخم عبر البوتس لوجهة نظر الحكومة أبرز مثال على هذه الإستراتيجية هو الهاشتاغ الذي أطلقه المواطنون السعوديون للتعبير عن غضبهم من فرض الضرائب واضطر بعد حذف كل هاشتاغ إلى وضع آخر برقم جديد الهدف من المواد الدعائية التي تنشرها السلطات والحد من النقاش السياسي وقال أحد الحقوقيين السعوديين في البرنامج البريطاني إن موقع تويتر كان متنفسا كبيرا للشباب في السعودية وأصبح مخترقا من قبل السلطات مضيفا أن الاختراق يتم عبر شركات أجنبية كلام يتناغم تماما مع باحث عمل في مجموعة كندية اسمها ستزن لاب أبليكيشن إذ قال إنه كشف عن فايروس اسمه مرزاك يرفق برابط صحيفة سعودية كبيرة كان يمكن من خلاله التسلل إلى حسابات المتصفحين واختراق كافة الملفات الخاصة بمن يطالع الجريدة وكانت شركة إيطالية تدعى غاليلو هي من زودت حكومة الرياض بالفيروس للتجسس على الأفراد في الدائرة المقربة من ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أكثر من اسم يتحكم في تقنيات السيطرة على وسائل التواصل الاجتماعي على رأسهم سعود القحطاني الذي يتولى منصب مستشار في الديوان الملكي وكان ضابطا في المخابرات السعودية وهو الذي يدير حاليا منظومة البوتس والجيش الإلكتروني أما من يزوده بالتقنية لتحقيق مآربه السياسية فثمة أكثر من اسم وشركة تحوم الشكوك حولها يذكر أن فيسبوك استحدث مؤخرا آليات جديدة للتحقق من هوية المستخدمين آليات تحول دون التحكم إلكترونيا في الموقع أي عكس تويتر حاليا الحرب الإلكترونية وأدواتها جزء من نظام الحكم الحالي في مملكة تروج لنفسها أنها تصلح وأكثر انفتاحا أي انفتاح إذا كان مجرد هاتشتاغ ناقد أو حر مصيره القتل بسم برمجي