هذا الصباح- مساع لإعادة الحياة لمسرح البيكاديلي بلبنان

30/01/2018
السادس من تشرين الثاني عام 1965 افتتح قصف البيكادلي في منطقة الحمرا أحيت فرقة أوباريت نمساوية حفل الافتتاح بسرعة تحول المكان إلى ركن أساسي في شارع كان يضج أساسا بالمثقفين والفنانين فكان شاهدا على حقبة ذهبية لبيروت تحول تقريبا إلى مسرح تمثيلي شبه يومي باعتبار الأخوان رحباني بذكائهم الحاد تعاملوا مع هذا المسرح باعتباره مسرحهم وعرضوا عليه من سنة 67 الى سنة 78 تقريبا حوالي 9 مسرحيات بشكل دائم صمدت تلك الاعمدة أمام موجات الحروب التي عصفت بلبنان لكن حريقا هائلا اندلع بداخل المبنى ليلة التاسع عشر من آب أغسطس عام الفين أسدل الستار على أداء متألق للمسرح العريق مؤخرا قررت وزارة الثقافة وضع العقار على لائحة الجرد العام للأبنية التراثية للحفاظ عليه على أن يستتبع بقرار لاستملاكه وإعادة تأهيله بدو يكون في مشاركة مع القطاع الخاص لأن القطاع الخاص أنجح بإدارة العملية التجارية من القطاع العام مشاركة مع القطاع الخاص أن يدار كمسرح ثقافي فني حضاري لمدينة بيروت وزارة الثقافة تشرف على هذا العمل وعد ترددت أصداؤه في هذا الصرح فهل ترفع الستارة من جديد ليعود البيكاديلي ويفتح أبوابه بشرى عبد الصمد الجزيرة