نازحون عراقيون يرفضون العودة لمناطقهم

30/01/2018
مستقبل مجهول ينتظر هؤلاء الأطفال الذين يقيمون مع عائلاتهم في هذا المخيم بسبب الحرب التي دمرت مدنهم ومنازلهم وأرغمتهم على العيش في ظروف قاسية لم يعتادوا عليها المساعدات المقدمة للنازحين في هذا المخيم لا تسد كل احتياجاتهم مع تراجع عمل المنظمات الإنسانية وقلة الاهتمام الحكومي ورغم استعادة مناطقهم من تنظيم الدولة إلا أن المخاوف من عودته تؤرق معظم النازحين ويبدو جليا أن عجز الحكومات عن توفير الأمن وإعادة تأهيل وترميم المرافق الأساسية في العراق يبقى حاجزا أمام عودة النازحين عدم توفير الماء والكهرباء أو التربية أو الصحة لهذه المناطق يؤدي إلى العزوف عن العودة إلى عدم تنظيفها من المتفجرات لذلك على الحكومة المركزية توفير الخدمات والماء والكهرباء وتعويض هؤلاء العوائل بعد رجوعهم إلى مناطقهم للمعاناة في هذا المخيم أوجه عدة منها انتشار النفايات التي قد تكون سببا في نقل الأمراض إضافة إلى ضعف الخدمات الطبية والتعليمية