الرئيس اللبناني يدعو للتسامح بين باسيل وبري

30/01/2018
لم يصدر اعتذار من رئيس التيار الوطني الحر ووزير خارجية لبنان جبران باسيل لرئيس مجلس النواب نبيه بري خطوة كانت تأمل القوى السياسية أن يبادر بها باسيل الذي قبلت كتلته أن يتسامح الطرفان استجابة لدعوة رئيس الجمهورية ورئيس التيار السابق ميشال عون ساوى بين الإساءة اللفظية من باسيل وما اعتبره إساءة أيضا بقطع الطرقات من مناصري بري إحنا بنعتبر بعد موعد فخامة الرئيس وتجاوبنا مع فخامة الرئيس أعتقد أنه الملف بالنسبة لنا انتهى لكن هذا الموقف قد لا يرضي كتلة أمل حليف الأمس ما يعني فتح أزمة سياسية جديدة بينهما يلوح محازبو برب المواجهة السياسية لكنهم يقولون إنهم يتجنبون التصعيد في الشارع ويسعون لاحتواء الغضب بين جمهورهم نحن نخشى أن تستمر هذه اللغة وتستمر هذه الممارسة ما يجعل البلد أمام توتر هذا التوتر ليس لمصلحة أحد لا نسعى إليه لعل المواقف السياسية يكون فيها تصعيد ويكون فيها مواقف أخرى إذا لم يتم تدارك الأمر الانعكاسات السياسية ستكون خلافات على طاولة مجلس الوزراء وهذا ما يقلق رئيسه سعد الحريري الذي اجتمع لكتلته البرلمانية وتؤكد الكتلة على مسؤولية كافة الجهات المعنية في ضبط هذا الفلتان اللا أخلاقي فإنها ترى في العودة إلى استخدام الشارع وسيلة للاعتراض على المواقف أو لبت الخلافات السياسية أسلوبا غير مقبول لكن الخلافات في حال استمرارها قد تحمل تصدعات على مستوى التحالفات خصوصا بين باسيل وحزب الله فالحزب انتقد علنا تصريحات حليفه ونفى حصول أي اجتماعات معه لحل الأزمة من تسريب لتسجيل رئيس التيار الوطني الحر إلى اتجاه نحو أزمة حكم تسبق الانتخابات النيابية المقررة في أيار مايو المقبل يريد الجميع خلال الفترة المتبقية كسب الشارع لصالحهم إيهاب العقدي الجزيرة بيروت