هذا الصباح- نصائح قد تساعد طالب وظيفة

03/01/2018
خلال أي مقابلة شخصية قد يكون التساؤل التالي الأصعب بين كل التساؤلات التي تطرح على أي شخص يسعى إلى اقتناص فرصة عمل هذا التساؤل هو كيف ترى نفسك بعد خمس سنوات من الآن ثمة مديرون يقولون إن هذا السؤال بالذات كثيرا ما يصيب العديد من طالبي الوظائف بنوع من الارتباك وأن الأمر قد يصل إلى حد التلعثم في الكلام أو العجز الكلي أو الجزئي عن تقديم جواب مقنع شاف وواس هؤلاء المديرون يقولون إن أولئك الذين يخيفهم سؤال خمس سنوات يعتقدون خطأ أن هناك إجابة نموذجية قاطعة جامعة مانعة لهذا التساؤل ومن ثم يشعرون بالتوتر خشية أن تكون أهدافهم متناقضة مع ما يرغب محاورهم في سماعه وإجمالا ثمة نصائح قد تساعد أي طالب وظيفة في الرد على سؤال خمس سنوات خلال أي مقابلة شخصية منها دوما أهدافك من الحياة ومعاير قياسها ونوعية الإرث الذي تركه وراءه أحرص على تدوين هذه الأهداف باستمرار يبدأ مثلا بتحديد هدفين لنفسك أمر تريد تحقيقه على المستوى الشخصي أو العائلي خلال فترة محددة وأمر تود تحقيقه على المستوى المهني خلال الفترة نفسها المبادرات الرامية إلى تحقيق أهدافه وهناك أيضا نصائح يؤكد عليها خبراء التنمية البشرية عند الرغبة في التخطيط لأي شيء في حياتك منها إفهام نفسك جيدا تعاملوا مع الأمور بمثالية كنا على قناعة بأن جوهر الفشل هو عدم الرغبة في المحاولة ومن ثم فإن أي محاولة مهما كانت متواضعة النتائج هي بمثابة درس عظيم من دروس النجاح باختصار كثيرا ما يلي قال إن الإنسان الذي يخطط لحياته هو واحد من ثلاثة إما أنه لا يعرف ماذا يريد على المستوى الشخصي أو المهني أو أنه يعرف ماذا يريد لكن لا يعرف الوسيلة التي تحقق له ما يريد وأنه يعرف ماذا يريد ويعرف الوسيلة لكنه يفتقر إلى الثقة في الذات وفي المقابل فإن الأهداف الناجحة خصائص محددة حسب أغلب أدبيات التنمية البشرية منها أن يكون الهدف دقيقا محددا يكون قابلا للقياس يكون قابلا للتحقيق وأخيرا أن يكون تنفيذ هذا الهدف مرتبطا بمدى زمني