مطالب برحيل الحكومة بعد إقرار الميزانية في الأردن

03/01/2018
توشحوا صباحا بصورة الملك عبد الله الثاني بعد أن كتب عليها خادم أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين وأقروا مساءا مشروع قانون ميزانية الدولة للعام الجديد في غضون ست ساعات ثنائية الموقف السياسي من القدس وإقرار ميزانية صعبة على استعجال لا ترتبطان معا من وجهة نظر المعارضين لمشروع الميزانية ميزانية انطوت على رفع الدعم عن الخبز وضرائب جديدة تفوق مليار ونصف مليار دولار بينما ذهب بعض مؤيدي الحكومة إلى أن معارضة الميزانية تضعف الموقف الرسمي الأردني وهو يخوض معركة سياسية من أجل القدس توقفت المساعدات من الخليج وهي مهددة من الجانب الأميركي بينما ذهب رئيس الوزراء هاني الملقي إلى الرهان على قدرة الأردنيين على التحمل سيدي الرئيس إن الاعتماد على الذات اقتصاديا ليس بالأمر الصعب على الأردنيين الردود الحزبية توالت وجددت المعارضة مطلبها بحكومة إنقاذ وطني اقترب الشعب مؤقتا من نوابه حيال مسألة القدس خلال الأسابيع الماضية ثم عاد اليوم سؤال الثقة في البرلمان عقب إقرار ميزانية عنوانها الأبرز الغلاء الردود على الغلاء انتقلت إلى منصات التواصل حيث تركزت الانتقادات في أن جل الحلول الاقتصادية يأتي من جيب المواطن إذ بدأت نذر العام الجديد برفع أسعار المحروقات وإقرار ميزانية تنذر بالغلاء